أحالت النيابة العامة في دولة الإمارات العربية 41 متهما -بينهم أجانب- إلى المحكمة بتهمة تشكيل تنظيم وصف "بالإرهابي"، والسعي لإقامة دولة خلافة، وإعداد أسلحة نارية وذخائر والتواصل مع منظمات إرهابية خارجية.

ونقلت وكالة الأنباء الإماراتية عن النائب العام سالم سعيد كبيش قوله في بيان إن المتهمين أعدوا الأسلحة النارية والذخائر وتواصلوا مع منظمات وجماعات إرهابية خارجية. ولم يحدد البيان المنظمات التي قال إن المتهمين اتصلوا بها.

وقال كبيش إن التحقيقات التي أجرتها النيابة العامة أسفرت عن أنهم  أنشؤوا وأسسوا وأداروا جماعة "إرهابية" داخل الدولة بغية القيام بأعمال "إرهابية" داخل أراضيها، مضيفا أن المتهمين أطلقوا على أنفسهم اسم "مجموعة شباب المنارة".

وقال كبيش إن المتهمين خططوا "لإلحاق الضرر بالمرافق العامة والخاصة بهدف الانقضاض على السلطة في الدولة لإقامة دولة خلافة مزعومة على نحو يتفق وأفكارهم ومعتقداتهم التكفيرية المتطرفة".

وقال أيضا إنه ولتنفيذ أهدافهم وأعمالهم "الإرهابية" أعدوا الأسلحة النارية والذخائر والمواد التفجيرية اللازمة بأموال جمعوها لهذا الغرض، وتواصلوا مع منظمات وجماعات إرهابية خارجية وأمدوها باللازم من الأموال والأشخاص للاستعانة بهم في تحقيق أهدافهم وأغراضهم داخل الدولة.

يُذكر أن هذه هي المرة الثانية خلال الأعوام الأخيرة التي تقدم فيها دولة الإمارات أشخاصا للمحاكمة بتهم "الإرهاب".

ففي عام 2013 حُكم على ستين شخص بالسجن لفترات تتراوح بين سبعة و15 عاما بتهم أن لهم علاقة بالإخوان المسلمين.

المصدر : الجزيرة + وكالات