قررت محكمة جنايات القاهرة اليوم تأجيل النطق بالحكم في قضية صحفيي الجزيرة الإنجليزية إلى 29 أغسطس/آب الجاري.

وجاء الإعلان عن تأجيل النطق بالحكم في إعادة محاكمة الصحفيين الثلاثة -باهر محمد ومحمد فهمي وبيتر غريستي- إلى نهاية أغسطس/آب الحالي خلال جلسة عقدتها المحكمة في مجمع سجن طُرة جنوبي القاهرة.

وكانت المحكمة نفسها أجّلت الخميس الماضي النطق بالحكم في هذه القضية، وبررت مصادر مصرية التأجيل بمرض القاضي. واحتجت إدارة شبكة الجزيرة على قرار التأجيل هذا، وقالت في بيان لمديرها العام بالوكالة مصطفى سواق إن الهدف من تأخير الحكم النهائي هو المزيد من الضغط على الصحفيين الثلاثة وأسرهم.

كما طالبت شبكة الجزيرة في البيان نفسه مصر بإسقاط الاتهامات عن صحفييها الذين يحاكمون منذ أكثر من عام، وأكدت أن "الصحافة ليست جريمة". وكان الصحفيون الثلاثة اعتقلوا عام 2013 إثر الانقلاب العسكري، وصدرت صيف العام الماضي أحكام بسجن باهر محمد عشر سنوات، بينما نال كل من محمد فهمي وبيتر غريستي حكما بالسجن سبع سنوات.

يذكر أن محكمة النقض المصرية قررت في يناير/كانون الثاني الماضي إعادة النظر في القضية بعد قبول طعن المتهمين في الحكم بحسبهم.

وقررت المحكمة في فبراير/شباط الماضي إخلاء سبيل باهر محمد بضمان محل إقامته، في حين تم الإفراج عن الأسترالي بيتر غريستي في الأول من الشهر نفسه وترحيله إلى بلاده.

ويُحاكم الصحفيون بتهم منها "دعم جماعة إرهابية" و"تزييف تسجيلات مصورة تهدد الأمن القومي"، وهي تهم نفاها محامو الصحفيين وشبكة الجزيرة الإعلامية جملة وتفصيلا.

المصدر : الجزيرة + وكالات