لقي أربعة جنود عراقيين، مساء أمس السبت، مصرعهم في هجوم يعتقد أنه لتنظيم الدولة الإسلامية قرب الفلوجة بمحافظة الأنبار. كما أعلنت الشرطة أنها قتلت اثنين من قناصة التنظيم، وذلك بعد سقوط العديد من القتلى في الطرفين بأنحاء مختلفة من المحافظة.

وقال مصدر عسكري إن أربعة جنود قتلوا، وتم تدمير دبابة بعد استهدافها بصاروخ مضاد للدروع في منطقة الطراح بناحية الثرثار شمال شرق الفلوجة.

وكان قد تم تداول تسجيل مصور على مواقع الإنترنت يظهِر تفجير دبابة من طراز "إبرامز" حيث نُسبت تلك العملية إلى تنظيم الدولة الإسلامية.

وفي الأثناء، قالت مصادر عسكرية إن الشرطة الاتحادية تمكنت أمس من قتل اثنين من قناصة تنظيم الدولة ودمرت أسلحة للتنظيم في ناحية حصيبة شرقي الرمادي مركز محافظة الأنبار. 

وجاء ذلك، بعد إعلان مصادر في الشرطة العراقية عن مقتل ثلاثة عناصر وإصابة أربعة بمواجهات بين تنظيم الدولة والشرطة بمنطقة أبو فليس في محيط قاعدة الحبانية الجوية شرقي الرمادي.

كما أفادت مصادر طبية أمس بأن 12 مدنيا -بينهم طفلان وامرأتان- قتلوا، وأصيب 24 في قصف لطائرات حربية لم تحدد هويتها استهدف أحياء سكنية في منطقتي الصبيحات والسجر بمحيط مدينة الفلوجة، وفي حي الحارة القديمة ببلدة الرطبة غربي محافظة الأنبار.

يُذكر أن حي الحارة تعرض للقصف بطائرات مجهولة الجمعة، مما أدى إلى مقتل أكثر من أربعين مدنيا -أغلبهم نساء وأطفال- وسقوط عشرات الجرحى وفق مراسل الجزيرة.

المصدر : الجزيرة + وكالات