قالت مراسلة الجزيرة في ريف دمشق إن 12 شخصا على الأقل قتلوا بينهم ثلاثة مسعفين من الدفاع المدني وعدد من أعضاء المجلس المحلي لمدينة حرستا، في غارات شنها طيران النظام السوري على مدينة حرستا في الغوطة الشرقية بريف دمشق.

من جانب آخر، ذكرت مواقع مقربة من النظام السوري أن شخصا قتل، في منطقة باب توما بالعاصمة دمشق، جراء سقوط قذيفة هاون مجهولة المصدر.

كما أفادت مصادر للجزيرة أن ثلاثة أشخاص على الأقل قتلوا، وستة أصيبوا، إثر انفجار سيارة ملغمة في حاجز لما تعرف بقوات "الأسايش" التابعة لما تسمى "الإدارة الذاتية" في حي الصناعة بمدينة القامشلي شمالي شرقي سوريا اليوم الأربعاء، وأضافت تلك المصادر أن الانفجار تلاه إطلاق نار كثيف حيث هرعت بعدها سيارات الإسعاف إلى المكان.

لكن وكالة أعماق المقربة من تنظيم الدولة الإسلامية، التي تبنت الهجوم، قالت إنه أسفر عن سقوط 16 قتيلا على الأقل وعشرات الجرحى.

وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان قد أكد أن التفجير حدث عندما فجر "انتحاري" نفسه بمقر قوات الأسايش بسيارة مفخخة، مما أدى إلى مقتل عشرة عناصر على الأقل وإصابة 14 مدنيا أيضا.

وفي الأثناء، أعلنت شبكة سوريا مباشر مقتل القيادي في كتائب فيلق الشام أبو عبدو عنجارة خلال مواجهات مع تنظيم الدولة على جبهة الوحشية في ريف حلب.

وقال ناشطون إن شخصين قتلا وآخرين أصيبوا بجراح جراء غارة للطيران الحربي على مدينة الباب في الريف الشرقي لحلب.

وفي بلدة الزبداني بريف دمشق، قال اتحاد التنسيقيات إن طيران النظام أسقط عشرة براميل متفجرة منذ صباح اليوم، دون أن تتضح بعد نتائج القصف.

وفي ريف دمشق أيضا، وقعت اشتباكات بين الثوار وقوات النظام في إدارة المركبات وحي العجمي بمدينة حرستا.

من جهة أخرى، أكدت وكالة مسار برس سيطرة تنظيم الدولة على حاجز المفرق في بلدة القريتين بريف حمص، في حين سيطرت قوات النظام على قرية التبة في درعا خلال اشتباكات ما زالت مستمرة مع المعارضة المسلحة.

وأضافت الوكالة أن كتائب المعارضة دمرت دبابة لقوات النظام على حاجز قرية الحاكورة في سهل الغاب بريف حماة، وأنها استعادت السيطرة أيضا على قرية المشيك في سهل الغاب.

المصدر : الجزيرة + وكالات