تظاهر مئات الفلاحين العراقيين اليوم الأربعاء في بغداد وجنوب البلاد احتجاجا على "تراجع" الدعم الحكومي لقطاع الزراعة، مهددين بتحويل المظاهرات إلى اعتصام مفتوح خلال أسبوع.

وتجمع مئات الفلاحين أمام مبنى وزارة الزراعة بساحة الفردوس وسط بغداد رافعين لافتات تطالب رئيس الوزراء حيدر العبادي بشمول وزارتي الزراعة والموارد المائية بحملة الإصلاحات التي أعلنها مؤخرا، وبإقالة وزير التجارة.

ونقلت وكالة الأناضول عن أحد المتظاهرين قوله إن الفلاحين يفقدون مهنتهم بسبب "سوء إدارة المسؤولين في وزارتي الزراعة والموارد المائية"، وأضاف أن مطالبهم تتلخص في توفير الأسمدة والبذور والمكننة الزراعية، ودفع مستحقات الفلاحين، ودعم المنتوج المحلي من المحاصيل الزراعية، وتغيير وزير التجارة الذي أخّر دفع مستحقاتهم المالية، حسب قوله.

وطالب المتظاهرون بتنفيذ مطالبهم خلال أسبوع، مهددين في حال عدم تنفيذها بتحويل المظاهرات في بغداد والمحافظات الأخرى إلى اعتصام مفتوح.

وفي الأثناء، شهدت محافظتا النجف وذي قار (جنوب) مظاهرات مماثلة تطالب بتوفير الاحتياجات الضرورية للنهوض بالقطاع الزراعي ومعالجة أزمة المياه.

ومن جهتها، أيدت لجنة الزراعة في البرلمان العراقي مطالب الفلاحين المتظاهرين، وأقرت بتأخير صرف مستحقاتهم المالية وبتراجع الدعم الحكومي.

وتشهد معظم المحافظات العراقية منذ مطلع الشهر الجاري مظاهرات احتجاجا على أداء الحكومة والفساد، وقد لقي خلالها شخصان مصرعهما في البصرة، مما دفع العبادي مساء الأحد إلى إجراء حزمة إصلاحات تمثلت في إلغاء مناصب أربعة وزراء ومناصب نوابه الثلاثة، ودمج ثماني وزارات ببعضها لجعلها أربعا فقط.

المصدر : وكالات