قالت مصادر أمنية عراقية إن نحو 25 من الجيش ومليشيات الحشد الشعبي قتلوا وأصيب نحو ثلاثين في هجمات تنظيم الدولة الإسلامية شمال شرق الرمادي كما قتل العشرات من تنظيم الدولة والحشد الشعبي خلال معارك دامية قرب بيجي.

وذكرت المصادر أن تنظيم الدولة شن هجمات "انتحارية" على قوات الجيش والحشد مما أدى لمقتل وجرح أكثر من خمسين عنصرا منهما، كما قالت مصادر في شرطة محافظة صلاح الدين إن 17 من مقاتلي التنظيم و11 من مليشيا الحشد قتلوا في معارك بيجي.

وذكرت مصادر عسكرية أن المواجهات العسكرية تركزت الاثنين في مدينة بيجي بمحافظة صلاح الدين (شمال)، ومنطقة حصيبة والرمادي في محافظة الأنبار (غرب).

تنظيم الدولة حقق تقدما بالمحورين الغربي والشرقي لبيجي (الجزيرة)

معارك بيجي
وكان قائد عمليات صلاح الدين (شمال بغداد) قد قال إن تنظيم الدولة تقدّم في المحورين الغربي والشرقي لمدينة بيجي وسيطر على أجزاء عدة من المدينة.

وجاء هذا التقدم لمقاتلي تنظيم الدولة بعد هجوم عنيف شنه التنظيم سبقه تفجير مقاتليه أكثر من 18 سيارة مفخخة، مما دفع القوات الحكومية للتراجع والانسحاب، بحسب ما قال قائد عمليات صلاح الدين.

من جهة أخرى قصف طيران التحالف الدولي والعراقي الاثنين مواقع لتنظيم الدولة في جبل "حمرين" بين محافظتي ديالى وصلاح الدين مما أدى لمقتل 15 عنصرا من التنظيم وفقا لمصادر عسكرية عراقية.

وبهجمات أخرى في العراق انفجرت قنبلة محلية الصنع الاثنين على مقربة من سوق شعبي في منطقة الشعلة شمالي بغداد، مما أسفر عن مقتل شخصين، وإصابة ثمانية آخرين بجروح.

كما انفجرت "عبوة ناسفة في قرية الجبور التابعة لقضاء المقدادية (شمال بعقوبة مركز محافظة ديالى) وأدت إلى مقتل شخص واحد وإصابة أربعة آخرين، وفق مصادر أمنية عراقية.

يشار إلى أن التفجيرات اليومية وأعمال العنف الأخرى تشكل ظاهرة مألوفة في بغداد ومناطق واسعة أخرى من البلاد، طيلة السنوات الماضية، وقد زادت حدتها في الأسابيع الأخيرة وتستهدف تلك الهجمات في الغالب تجمعات المدنيين، مما يؤدي لسقوط ضحايا.

المصدر : الجزيرة + وكالات