دعا سراج الدين زريقات القيادي في كتائب عبد الله عزام كل الفصائل المقاتلة في سوريا إلى نقل المعارك إلى كل المدن والمناطق السورية نصرة لمدينة الزبداني بريف دمشق.

وأكد زريقات في تسجيل صوتي أن المعركة التي يخوضها مقاتلو المعارضة السورية في الزبداني ضد النظام وحلفائه الإيرانيين هي لمواجهة "مشروع إقامة الدولة العلوية".

وأشار زريقات إلى توالي سقوط القتلى في صفوف حزب الله اللبناني الذي يقاتل إلى جانب النظام السوري في مدينة الزبداني منذ عدة أسابيع في محاولة لانتزاعها من المعارضة المسلحة.

وقد توقف القتال في الزبداني بموجب هدنة استمرت ثلاثة أيام، لكنه استؤنف عقب انهيار المفاوضات التي جرت بين ممثلي المعارضة المسلحة ومفاوضين إيرانيين، والتي كانت تهدف إلى وقف القتال لمدة شهر.

واستؤنف القتال أيضا في بلدتي الفوعة وكفريا الشيعيتين في ريف إدلب (شمالي سوريا)، واللتين تحاصرهما فصائل المعارضة منذ أسابيع لإجبار النظام على وقف هجومه على الزبداني.

وأكدت حركة أحرار الشام أن كتائب المعارضة بدأت تصعيد العمليات العسكرية حول الفوعة وكفريا، وصرح أحد مسؤولي الحركة بأن فشل المفاوضات يعني أن الهدنة قد انتهت، قائلا إن "الفوعة وكفريا لن تنعما بالأمن حتى يعيشه أهلنا في الزبداني واقعا".

المصدر : الجزيرة