أفادت مصادر أمنية في شمال سيناء شرق مصر بـإصابة سبعة من عناصر الجيش، إثر قيام مسلحين مجهولين بإطلاق النيران على مركز أمني جنوب رفح.

كما قالت مصادر طبية إن مجندا من قوات حرس الحدود أصيب برصاص مهربين على الشريط الحدودي الفاصل بين مصر وإسرائيل جنوب معبر كرم أبو سالم بمدينة رفح بشمال سيناء.

وتُعد منطقة شمال سيناء معقلا لجماعة ولاية سيناء التابعة لتنظيم الدولة الإسلامية الذي يقود مواجهات مسلحة مع الحكومة المصرية والتي استعر أوارها منذ أن عزل الجيش الرئيس محمد مرسي في انقلاب في الثالث من يوليو/تموز 2013.

مظاهرات
في غضون ذلك، تتواصل المظاهرات في عدة مدن احتجاجا على الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي تنديدا بالانقلاب وللمطالبة بعودة الجيش إلى ثكناته.

وجابت الاحتجاجات شوارع الجيزة والمنصورية والإسكندرية ومدن أخرى، ودعا المتظاهرون لعودة الشرعية في البلاد.

كما رفع المتظاهرون صورا للرئيس المعزول محمد مرسي، وطالبوا بإطلاق سراح المعتقلين السياسيين.

ومنذ الإطاحة بمرسي يوم 3 يوليو/تموز 2013 تتهم السلطات المصرية قياديي جماعة الإخوان بـ"التحريض على العنف والإرهاب" قبل أن تصدر الحكومة قرارا في ديسمبر/كانون الأول 2013 باعتبار الجماعة "إرهابية".

في المقابل، تقول جماعة الإخوان إن نهجها "سلمي" في الاحتجاج على ما تعتبره "انقلابا عسكريا" على مرسي الذي أمضى عاما واحدا من فترته الرئاسية (أربع سنوات)، وتتهم في المقابل قوات الأمن المصرية بـ"قتل متظاهرين مناهضين للإطاحة به".

المصدر : الجزيرة