قال قائد عمليات صلاح الدين شمال بغداد إن تنظيم الدولة الإسلامية تقدّم في المحور الغربي والشرقي لمدينة بيجي وسيطر على أجزاء عدة من المدينة، في حين قُتل 25 عنصرا من الجيش العراقي ومليشيا الحشد الشعبي بهجمات "انتحارية" شنها التنظيم شمال شرق الرمادي مركز محافظة الأنبار.

وجاء هذا التقدم لمقاتلي تنظيم الدولة بعد هجوم شرس شنه التنظيم سبقه تفجير مقاتليه أكثر من 18 سيارة مفخخة، مما دفع القوات الحكومية للتراجع والانسحاب، بحسب ما قال قائد عمليات صلاح الدين.

في المقابل أفادت مصادر عراقية بمقتل 19 عنصرا من عناصر تنظيم الدولة فجر اليوم الاثنين في قصف لطيران التحالف الدولي استهدف مواقع للتنظيم شمال شرقي بعقوبة (شمال شرق بغداد).

وقالت المصادر لوكالة الأنباء الألمانية إن "طيران التحالف الدولي قام فجر اليوم بتنفيذ غارات جوية على مواقع لتنظيم الدولة في ناحية قرة تبة ومناطق جبال حمرين شمال شرقي بعقوبة".

وفي محافظة الأنبار، قالت مصادر للجزيرة إن 25 عنصرا من الجيش العراقي ومليشيا الحسد قتلوا في هجمات "انتحارية" شنها التنظيم شمال شرق الرمادي.

عناصر من الشرطة الاتحادية العراقية بخط المواجهة مع تنظيم الدولة بالضاحية الشرقية للرمادي 6 أغسطس/آب الحالي (أسوشيتد برس)
كما قالت مصادر أمنية إن ثلاثة جنود عراقيين قتلوا وجرح اثنان في انفجار عبوة ناسفة في منطقة الحصوة شرق الفلوجة بمحافظة الأنبار.

وفي منطقة الفلاحات غرب الفلوجة قالت مصادر في تنظيم الدولة إنه قصف موقعا للجيش العراقي بصواريخ غراد وقذائف هاون.

كما قصف التنظيم مواقع مشتركة للجيش العراقي ومليشيا الحشد الشعبي في جامعة الفلوجة ومعسكر المزرعة جنوب شرق الفلوجة.

ضحايا وخسائر
على صعيد متصل، قالت مصادر طبية عراقية إن أربعة مدنيين قتلوا وجرح أربعة آخرون في قصف جوي لأحياء سكنية وسط مدينة الرطبة غربي الأنبار.

من جهة أخرى أفادت مصادر أمنية بمقتل شرطي عراقي وجرح ثلاثة آخرين أثناء التصدي لهجوم تنظيم الدولة على منطقة أبو فليس القريبة من قاعدة الحبانية شرقي الرمادي.

وكان تنظيم الدولة سيطر بشكل كامل على الرمادي في مايو/أيار الماضي، في ما يعد أبرز تقدم له في العراق منذ هجومه الكاسح شمال البلاد وغربها في يونيو/حزيران 2014.

وكانت وزارة الدفاع العراقية قد أعلنت قبل أكثر من شهر انطلاق العمليات العسكرية لتحرير الأنبار من سيطرة تنظيم الدولة بعد نحو شهرين على إرسال تعزيزات من الجيش والحشد الشعبي إلى المحافظة.

المصدر : الجزيرة,الألمانية