أعلنت حركة "سوريا الأم" تعليقها كافة اللقاءات الرسمية خلال الفترة القادمة مع كل الأطراف التي لها علاقة بالموضوع السوري و"التي تغمض أبصارها عن دماء المدنيين من شعبنا الذبيح"، على حد قولها.

وعبرت الحركة -التي يرأسها الرئيس السابق للائتلاف الوطني السوري المعارض معاذ الخطيب- في بيان صحفي عن أملها في أن "تلتزم كافة القوى السياسية والعسكرية السورية بذلك".

ويأتي هذا القرار حسب البيان "احتجاجا على المجازر التي يقوم بها النظام الدموي الذي قتل أهلنا وشعبنا في سوريا، وخصوصاً مجازر دوما اليوم".

كما طالبت الحركة مجلس الأمن الدولي بعقد جلسة طارئة لاتخاذ قرار ملزم بإيقاف استهداف وقصف المدنيين من قبل النظام.

وارتكب النظام السوري الأحد مجزرة بمدينة دوما بالغوطة الشرقية في ريف دمشق بعد أن قصفت طائراته بأربعة صواريخ موجهة السوق الشعبية بالمدينة في وقت الذروة، مما أدى إلى سقوط هذا العدد من الضحايا وتدمير الجزء الأكبر من السوق.

وارتفع عدد قتلى المجزرة الاثنين إلى أكثر من 110، في وقت أصيب نحو ثلاثمئة آخرين بجراح، كما أسفرت الضربات الجوية عن دمار في ممتلكات مواطنين، وفقا لمصادر المعارضة.

المصدر : وكالة الأناضول