تكبدت القوات العراقية خسائر في صفوفها إثر تفجير "انتحاري" شمال الفلوجة بمحافظة الأنبار (غرب)، وجراء هجوم شنه تنظيم الدولة الإسلامية على مواقعها في مدينة بيجي بمحافظة صلاح الدين (شمال بغداد).

وقال مراسل الجزيرة في العراق إن 15 عنصرا من القوات العراقية والحشد الشعبي لقوا حتفهم بتفجير بالفلوجة.

من جهته، أعلن قائد عمليات صلاح الدين الفريق الركن جمعة عناد أن عددا من أفراد قوات الأمن العراقية قُتلوا في هجوم شنه تنظيم الدولة على مواقعها في مدينة بيجي، في حين أعلنت مصادر من التنظيم سيطرتها على معظم بيجي.

وأضاف عناد أن ضراوة المعارك دفعت القوات الحكومية إلى الانسحاب لتجنب المزيد من الخسائر.

من جهتها، قالت وكالة أعماق التابعة لتنظيم الدولة إن التنظيم سيطر على معظم بيجي والمناطق المحيطة بها، بعد "هجوم كبّد الجيش والمليشيات خسائر كبيرة".

هجوم وخسائر
وذكرت الوكالة أن مقاتلي التنظيم شنوا هجوما واسعا على مواقع قوات الجيش والمليشيات في بيجي، حيث سيطروا على أحياء الكهرباء والنفط والرسالة وتل الزعتر، وعلى نصف مساحة كل من حيي التأميم والعسكري، وكذلك على منطقة البوجواري ومدينة الألعاب شمال غرب بيجي.

وتحدثت أعماق عن سيطرة التنظيم على معظم منطقة تل أبو جراد (غربي بيجي) بعد خمس هجمات "انتحارية" بسيارات ملغمة، مؤكدة سيطرة التنظيم أيضا على منطقة تقاطع هونداي (جنوبي غربي بيجي) وعلى نحو نصف حي النور القريب من التقاطع.

تفجير الحبيبية ببغداد كان الأعنف وخلف العشرات بين قتيل وجريح (أسوشيتد برس)

في المقابل، نقلت وكالة الأنباء الألمانية عن خلية الإعلام الحربي العراقية إعلانها أمس السبت مقتل أكثر من 125 مقاتلا من عناصر تنظيم الدولة الإسلامية، في كافة العمليات الأمنية للقطاعات العسكرية والحشد الشعبي في محافظتي الأنبار وصلاح الدين ومناطق أخرى من البلاد.

وأضافت في بيان لها أن "قطاعاتنا الأمنية تواصل عملياتها العسكرية لتحرير محافظة الأنبار من دنس الإرهاب، حيث باشرت التقدم نحو أهدافها المرسومة".

تفجيرات دامية
على صعيد مواز، قالت مصادر أمنية إن 24 شخصا قُتلوا وأصيب نحو مئة بجروح في خمسة تفجيرات متزامنة وقعت ببغداد، أمس السبت.

ففي منطقة الحبيبية انفجرت سيارة ملغمة، كانت متوقفة داخل ساحة لبيع السيارات، وأدى انفجارها إلى مقتل 15 شخصا.

ويقع حي الحبيبية قرب مدينة الصدر التي شهدت انفجار شاحنة ملغمة أودى بحياة أكثر من سبعين شخصا الخميس الماضي في هجوم تبناه تنظيم الدولة الإسلامية.

وفي منطقة الإسكان (غربي بغداد)، أدى انفجار عبوة إلى مقتل شخصين وإصابة ثمانية بجروح. وفي حي المدائن (جنوبي بغداد)، قُتل ثلاثة أشخاص وأصيب 11 في تفجير عبوة قرب سوق لبيع الخضار.

أما منطقة جسر ديالى (جنوبي بغداد) فشهدت مقتل شخصين وإصابة سبعة آخرين بجروح في انفجار عبوة كانت موضوعة على جانب الطريق، كما شهدت منطقة التاجي (شمالي بغداد) مقتل شخصين وجرح خمسة آخرين بانفجار عبوة قرب محلات تصليح سيارات.

المصدر : الجزيرة + وكالات