تمكنت المقاومة الشعبية اليمنية من السيطرة على معسكر العروس الإستراتيجي في قمة جبل صبر المطل على مدينة تعز، كما سيطرت على مبنى جهاز الأمن السياسي، عقب إحكام سيطرتها على قلعة القاهرة الأثرية. بينما قصف التحالف مواقع للحوثيين في الحديدة.

ونقلت وكالة الأناضول عن مصدر بالمقاومة قوله إنها تمكنت من "تحرير" كافة مواقع جبل صبر من الحوثيين، بما فيها مديريات مشرعة وحدنان ومنتزه الشيخ زايد، الذي حوله الحوثيون لثكنة عسكرية.

وأشار المصدر إلى أن 37 من مسلحي الحوثي والقوات الموالية للرئيس المخلوع علي عبد الله صالح وقعوا أسرى بيد المقاومة، بالإضافة إلى سقوط عشرين قتيلا في المواجهات التي دارت اليوم في قمة جبل صبر، في حين سقط سبعة قتلى من المقاومة.

من جهته، أفاد مراسل الجزيرة في تعز حمدي البكاري بأن مقاتلي المقاومة تمكنوا من دخول مبنى جهاز الأمن السياسي في حي المناخ جنوب غربي تعز، بعد أن شنوا هجوما واسعا مدعومين بقصف مدفعي على مليشيا الحوثي وقوات المخلوع الذين كانوا يتمركزون داخله.

كما أعلنت المقاومة -في تطور لاحق- أنها سيطرت على مبنيي البنك المركزي والإذاعة والتلفزيون بجوار القصر الجمهوري.

video

وكانت المقاومة في تعز قد تمكنت من السيطرة على قلعة القاهرة في جبل صبر، بعد اشتباكات مع الحوثيين والقوات الموالية لصالح، ورفع أفرادها العلم اليمني فوقها بعد طرد الحوثيين منها بحضور قائد المقاومة الشعبية بالمدينة حمود سعيد المخلافي.

قصف الحديدة
وفي سياق متصل، قصفت مقاتلات وبارجات التحالف العربي اليوم الأحد مواقع لجماعة الحوثيين بمحافظة الحديدة غربي اليمن، بالتوازي مع اقتراب البارجات البحرية التابعة للتحالف من ميناء الحديدة، تمهيدا للسيطرة عليه.

ونقلت وكالة الأناضول عن شهود أن مقاتلات التحالف قصفت ناديا للضباط يسيطر عليه مسلحو الحوثي بالحديدة، في حين قصفت بارجات التحالف، المتمركزة في البحر الأحمر، مواقع تابعة للحوثيين بميناء الحديدة، كما استهدفت مخازن يستخدمها الحوثيون مستودعات للأسلحة.

وفي مأرب شرق صنعاء، أفاد مصدر في المقاومة للجزيرة بمقتل 37 مسلحا من مليشيا الحوثي، وأربعة من أفراد المقاومة، في المعارك التي اندلعت أمس في جبهات قتالية عدة بمحافظة مأرب.

وأشار المصدر إلى أن قوات المقاومة تمكنت من تحرير أربعة مواقع بالمخدرة في مأرب كانت تحت سيطرة الحوثيين. ويتوقع مراقبون أن يبدأ التحالف العربي بشن معركة للسيطرة على محافظة الحديدة غربا، واستعادتها من قبضة الحوثيين، بالتوازي مع "تحرير" الشريط الساحلي لمحافظة تعز.

وفي حال تمكنت قوات التحالف من السيطرة بشكل كامل على المحافظتين، اللتين تضمان ثلاثة موانئ هي (الحديدة والصليف والمخا) بالإضافة إلى مضيق باب المندب الإستراتيجي، فإن ذلك سيعني فقدان الحوثيين سيطرتهم على جميع المنافذ البحرية.

المصدر : الجزيرة + وكالات