عاطف دغلس-نابلس

اعتصم عشرات من ذوي المعتقلين لدى أجهزة أمن السلطة الفلسطينية الذين وصفوهم بالمعتقلين السياسيين ظهر اليوم السبت عند دوار الشهداء وسط مدينة نابلس شمال الضفة الغربية، لكن أجهزة الأمن الفلسطينية فرّقت المحتجين وأطلقت النار في الهواء.

وحمل المتظاهرون وبينهم نواب في المجلس التشريعي الفلسطيني صورا لأبنائهم وآبائهم المعتقلين ويافطات نددوا عبرها باستمرار اعتقالهم وتعذيبهم بشكل مبرح على أيدي عناصر الأجهزة الأمنية في مختلف المعتقلات ومراكز التوقيف والاحتجاز بمدن الضفة الغربية، داعين للإفراج عنهم.

وترفض السلطة الفلسطينية وعلى لسان الناطق باسم أجهزتها الأمنية اللواء عدنان الضميري وجود "اعتقالات سياسية"، وتؤكد أنها "أمنية" نتيجة مخالفات معينة وأن "المعتقلين يعرضون على المحاكم بتهم محددة".

وقال الشيخ أبو مجاهد دويكات أثناء مشاركته بالفعالية إن أمن السلطة بات يستفرد بهؤلاء الشبان ويقوم باعتقالهم كل لحظة دون مبرر أو أي تهم، "بل يتناوب هو والاحتلال الإسرائيلي على اعتقالهم".

ودعا في كلمة له كل الجهات والفصائل الفلسطينية الوطنية والمؤسسات إلى العمل بكل قوتها بالضغط على السلطة الفلسطينية لوقف الاعتقالات بحق أبنائهم ووقف التعذيب الذي تمارسه تلك الأجهزة أثناء الاعتقالات.

محاكمات صورية
من جهته انتقد ياسر منصور النائب عن كتلة التغيير والإصلاح المحسوبة على حركة المقاومة الإسلامية (حماس) في المجلس التشريعي اعتقالات السلطة بحق الشبان الفلسطينيين ولا سيما الإسلاميين والمحسوبين على حركة حماس.

جانب من وقفة ذوي المعتقلين السياسيين (الجزيرة)

وقال للجزيرة نت إن السلطة تناقض نفسها بدعوتها للتضامن ونصرة أسرى معتقلين في سجون الاحتلال وتقوم هي بالدور نفسه من الاعتقالات والاعتداءات تجاه الفلسطينيين.

وأشار إلى تسجيل نحو 300 حالة اعتقال في سجون السلطة منذ مطلع شهر رمضان الماضي وحتى الآن، وقال إنه أطلق سراح البعض من المعتقلين قبيل عيد الفطر وإن بعضهم أعيد اعتقاله مرة أخرى، وقال إن السلطة تصادر الحريات بالضفة الغربية وتقمعها.

وقال إن هناك تنظيما قائما لكل الفصائل الفلسطينية وهي تمارس أدوارها بكل حرية وتعقد مهرجاناتها وفعالياتها بحرية، وأضاف "أية اعتقالات فهي جنائية"، بينما وصف محاكمات المعتقلين بالضفة الغربية بأنها "صورية".

وفرّق عناصر في الأجهزة الأمنية بلباس مدني هذه الفعالية وقاموا بإطلاق النار بالهواء لفضها.
ويأتي اعتصام الأهالي في محافظة نابلس ضمن سلسلة فعاليات تنظم في محافظات بالضفة الغربية، رفضا للاعتقال السياسي الذي تمارسه الأجهزة الأمنية، وللمطالبة بالإفراج الفوري عن كل المعتقلين السياسيين.

المصدر : الجزيرة