ارتفع عدد الوفيات جراء موجة الحر التي تجتاح مصر إلى 110 مع إصابة مئات آخرين ، حسبما أفادت به مصادر في وزارة الصحة المصرية.

وذكرت المصادر أن أكثر من عشرين نزيلا توفوا في مستشفى الخانكة والعباسية للأمراض النفسية، كما توفي ثلاثة معتقلين داخل مركز شرطة أول شبرا الخيمة بالقاهرة بسبب سوء التهوية وارتفاع درجات الحرارة.

وكانت وزارة الصحة المصرية أعلنت في وقت سابق أمس الجمعة أن 92 شخصا توفوا منذ يوم السبت الماضي بسبب موجة الحر معظمهم من كبار السن.

وجاء في بيان وزارة الصحة أن حالتي وفاة سجلتا في القاهرة، وتوزعت بقية الحالات على محافظات الجيزة والمنيا والأقصر.

وذكر البيان أن 191 شخصا أصيبوا بـ"حالة إجهاد" نتيجة ارتفاع حرارة الجو، ونقلوا إلى المستشفيات لتلقي العلاج، وخرج منهم 121 بعد تحسن حالتهم الصحية.

ووفقا لموقع الهيئة العامة للأرصاد الجوية، بلغ متوسط درجة الحرارة العظمى في القاهرة والوجه البحري بشمال البلاد أمس الجمعة 38 درجة مئوية في الظل، فيما وصلت إلى 43 درجة مئوية
في محافظات جنوب البلاد.

وتوقعت الهيئة أن تبلغ درجة الحرارة العظمى في القاهرة 39 درجة في الظل يوم السبت، وما بين 42 و45 درجة في مناطق بجنوب البلاد. وتشير التوقعات إلى أن يومي الأحد والاثنين سيشهدان
ذروة الموجة الحارة.

المصدر : الجزيرة + وكالات