خرج عراقيون في مظاهرات بالعاصمة بغداد وعدد من المحافظات للمطالبة بالتغيير ومحاربة الفساد والتنديد بتردي الأوضاع السياسية والأمنية والخدمية في البلاد، فيما دعا المرجع الشيعي علي السيستاني إلى إصلاح السلطة القضائية ضمن جهود مكافحة الفساد.

وقال مراسل الجزيرة إن المتظاهرين تجمعوا في ساحة التحرير وسط بغداد ورددوا هتافات تطالب السلطة التنفيذية بالإسراع في تنفيذ الإجراءات التي أعلن عنها رئيس الوزراء حيدر العبادي، وطالبوا الحكومة بالإسراع في تطهير القضاء ومحاسبة الفاسدين واسترداد أموال العراقيين المنهوبة من قبل مسؤولين في الدولة.

وحمل المتظاهرون الأعلام العراقية، وهتفوا بشعارات بينها "بغداد لن تسكت بعد الآن"، و"كلهم حرامية (لصوص)"، ورفعوا صورا لعدد من السياسيين الذين يتهمونهم بالفساد.

واستبقت قوات الأمن المظاهرة باتخاذ إجراءات مشددة وإغلاق بعض الجسور والشوارع المؤدية إلى ساحة التحرير أمام حركة السيارات والدراجات.

وشهدت محافظات البصرة وميسان مظاهرات تطالب بالإصلاح السياسي ومحاربة الفساد ومحاسبة الفاسدين وتوفير الخدمات خصوصا الكهرباء.

وفي محافظة ديالى شمال شرق بغداد، طالب المتظاهرون بالإصلاح الحكومي وتوفير الخدمات، وحمّلوا الحكومة العراقية ومسؤولين محليين المسؤولية عن ما تعانيه المحافظة من فقدان للأمن والكهرباء والمياه والخدمات الأخرى.

video

وفي الناصرية -مركز محافظ ذي قار جنوبي العراق - خرج متظاهرون للاحتجاج على ما وصفوه مماطلة الحكومة في تنفيذ مطالب المتظاهرين، وطالبوا بإقالة محافظ ذي قار ومسؤولين آخرين في المحافظة يتهمونهم بالفساد وإهدار المال العام.

من جانبه، قال الشيخ عبد المهدي الكربلائي -المتحدث باسم السيستاني، في خطبة الجمعة اليوم- إن الإصلاح الحقيقي لا يمكن أن يتم دون إصلاح القضاء.

ودعا لإصلاح الأجهزة الأمنية في أعقاب تفجير ضخم في حي شيعي في بغداد أمس الخميس أعلن المسؤولية عنه تنظيم الدولة الإسلامية، كما دعا إلى الحد من التفاوت الكبير في رواتب موظفي القطاع العام.

وكان مجلس النواب أقر في جلسة الثلاثاء حزمة اقتراحات تقدم بها العبادي لمكافحة الفساد وتحسين مستوى الخدمات، إضافة إلى حزمة إصلاحات اقترحها البرلمان.

وتضمنت المقترحات التي تقدم بها العبادي إلغاء مناصب نواب رئيس الجمهورية ورئيس الوزراء و"المحاصة الحزبية والطائفية" في المناصب العليا.

وكشفت مصادر حكومية اليوم أن الرئيس العراقي فؤاد معصوم لن يصدق على الفقرة الخاصة بإقالة نوابه، ونقلت صحيفة المشرق عن تلك المصادر قولها إن معصوم مستاء بسبب عدم إبلاغه بقرار إقالة نوابه وسماعه به من الإعلام.

المصدر : الجزيرة + وكالات