ذكر مصدر أمني رسمي في الكويت أن المتهمين في "الخلية الإرهابية" التي اعتقلت -أمس الخميس- اعترفوا بانتمائهم إلى حزب الله اللبناني.

وأفاد المصدر أن أجهزة الأمن كانت ترصد أعضاء الخلية وتراقبهم طوال الأشهر الستة الماضية، وأوضح أن عملية ضبط الأسلحة التي كانت بحوزة المتهمين -وهي الأكبر في تاريخ الكويت- جاءت بتعاون مشترك بين الجيش والداخلية.

وكانت وزارة الداخلية الكويتية أصدرت بيانا مساء أمس أعلنت فيه ضبط "ترسانة ضخمة من الأسلحة والذخائر والمواد المتفجرة في حفرة عميقة ومحصنة بالخرسانة" في مزرعة بمنطقة العبدلي قرب الحدود مع العراق، وأسلحة أخرى في منزلين بأماكن لم يعلن عنها.

وأوضحت الوزارة أن الخلية مكونة من ثلاثة كويتيين، وأكدت استمرار التحريات والتحقيقات لضبط شركائهم.

وقالت إن قوات الأمن ضبطت "19 طنا من الذخيرة، فضلا عن 144 كيلوغراما من مادة تي أن تي، وقذائف صاروخية وقنابل يدوية وصواعق وأسلحة".

وفي نهاية الشهر الماضي، أعلنت الكويت تفكيك خلية من خمسة أشخاص ينتمون إلى تنظيم الدولة الإسلامية.

وفي يونيو/حزيران الماضي فجّر "انتحاري" سعودي نفسه وسط مسجد شيعي في مدينة الكويت، مما أسفر عن مقتل 26 وإصابة مئات آخرين. وأعلن تنظيم الدولة الإسلامية مسؤوليته عن الهجوم.

المصدر : الجزيرة + وكالات