شنّ مسلحون موالون لـتنظيم الدولة الإسلامية قصفا على أحد الأحياء السكنية في مدينة سرت وسط ليبيا التي تشهد معارك راح ضحيتها 46 شخصا منذ يوم الاثنين الماضي.

وقال مراسل الجزيرة في ليبيا -نقلا عن مصادر عسكرية بمدينة سرت- إن تنظيم الدولة قصف بالأسلحة الثقيلة ومن عدة محاور الحي السكني الثالث بالمدينة, وذلك بعد أن أحكم عناصره حصارهم على الحي من جميع مداخله ومنعوا سكانه من المغادرة.

ويأتي ذلك بعد يومين من إعلان وزارة الدفاع في حكومة الإنقاذ الوطني بطرابلس بدء ما سمتها عملية تحرير مدينة سرت (450 كيلومترا شرق العاصمة طرابلس) من تنظيم الدولة الذي يسيطر على المدينة منذ شهرين.

ودعت الوزارة القوات المسلحة وكتائب الثوار التابعة لها إلى المشاركة في استعادة سرت. ووفقا للوزارة, فإن العملية بدأت بهجوم نفذه أهالي المدينة تدعمهم ضربات جوية لسلاح الجو الليبي، خلف عددا من القتلى والجرحى في صفوف التنظيم.

وذكرت أسوشيتد برس أن المعارك التي تشهدها المدينة أوقعت 46 قتيلا منذ يوم الاثنين المنصرم.

وكان مسلحون يعلنون ولاءهم لتنظيم الدولة سيطروا بالكامل على مدينة سرت في يونيو/حزيران الماضي إثر اشتباكات دامية مع الكتيبة 166 التابعة لرئاسة الأركان وكتائب عسكرية من مدينة مصراتة، كما سيطروا على بلدات قريبة من المدينة مثل هراوة والنوفلية.

المصدر : الجزيرة + أسوشيتد برس