دعت المقاومة الشعبية في تعز المبعوث الأممي إلى اليمن إسماعيل ولد الشيخ أحمد لأن يقوم بمسؤولياته نحو "الجرائم البربرية والقتل الجماعي والتدمير الشامل الذي يمارس ضد تعز بمختلف أنواع الأسلحة".

وناشدت المقاومة في بيان الدول الدائمة العضوية في مجلس الأمن إنقاذ سكان تعز البالغ عددهم خمسة ملايين مما يتعرضون له من قتل وحصار وتجويع ومنع لوصول مواد الإغاثة والدواء إليهم.

وطالبت المقاومة دول التحالف العربي بضرورة توجيه عمليات السهم الذهبي إلى تعز بشكل عاجل، أو تزويد أبناء تعز بالسلاح النوعي اللازم.

وقال البيان إن أبناء تعز "على أهبة الاستعداد لأن يكونوا سهما ذهبيا بأنفسهم إذا توفر لديهم السلاح النوعي اللازم والآليات من مصفحات وغيرها".

وتتعرض عدة أحياء في تعز بشكل شبه يومي لقصف عشوائي من قبل المسلحين الحوثيين، ينجم عنه في الغالب سقوط ضحايا مدنيين. وتدور منذ أكثر من أربعة أشهر مواجهات عنيفة بين المقاومة الشعبية والمسلحين الحوثيين المدعومين بقوات موالية للرئيس علي عبد الله صالح في جبهات مختلفة من تعز.

المصدر : الجزيرة