أعلنت المقاومة الشعبية في اليمن أنها تحاصر مركز محافظة إب (وسط البلاد)، وتستعد لاقتحامها في غضون ساعات إذا لم ينسحب منها الحوثيون، بينما شهدت تعز المجاورة اشتباكات وصفت بأنها الأعنف بين المقاومة من جهة، والمسلحين الحوثيين والقوات الموالية للرئيس المخلوع علي عبد الله صالح من جهة ثانية.

وأكدت المقاومة أنها سيطرت على عدد من مديريات محافظة إب وعلى نقطة المَشْوَرة، أهم نقطة لتمركز الحوثيين في المدخل الغربي لمدينة إب.

وقالت إنها تحاصر مركز المحافظة من كل الجهات، وتستعد لاقتحامها في الساعات القادمة. وبدأت المقاومة الشعبية والقوات الموالية للرئيس عبد ربه منصور هادي وضع نقاط تفتيش على الطريق المؤدي إلى معسكر الحمزة (شرق مدينة إب)، وانتشرت في عدد من الجبال المطلة على المعسكر.

وفي تعز، أفاد مراسل الجزيرة بأن اشتباكات وُصفت بأنها الأعنف دارت بين المقاومة الشعبية والحوثيين المدعومين بقوات صالح في منطقة كلابة وشارع الأربعين.

يأتي هذا في الوقت الذي واصل فيه الحوثيون قصف أحياء سكنية في جبل صبر، مما أسفرعن مقتل مدني وإصابة سبعة آخرين، وقالت وكالة الأناضول إن القصف استخدمت فيه قذائف الهاون، واستهدف عدة قرى في مشرعة وحدنان.

قوات المقاومة في الطريق نحو أبين (رويترز)

وشنّ طيران التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية، فجر اليوم الأربعاء، ثلاث غارات استهدفت مواقع للمسلحين الحوثيين في جبل صبر، وقال شهود عيان إن دوي انفجارات الغارات سُمع من مسافات بعيدة، وشوهدت أعمدة الدخان تتصاعد من أماكن القصف.

من جانب آخر، هاجم مسلحو المقاومة الشعبية في الساعات الأولى من فجر اليوم مواقع للحوثيين في محافظة البيضاء (وسط اليمن)، مما أسفر عن سقوط قتلى وجرحى من الحوثيين.

ونقلت الأناضول عن مصادر قبلية قولها إن مسلحي المقاومة قتلوا ثلاثة حوثيين وأصابوا أربعة آخرين في هجوم استهدف دورية تابعة لهم في مديرية الملاجم.

وسيطرت المقاومة الشعبية مساء أمس على مقرات كانت في قبضة الحوثيين بمدينة البيضاء، ومن بينها مبنى البريد ومبنى الأمن العام، كما حاصرت مبنى قوات الأمن الخاصة.

وأعلنت المقاومة بالبيضاء في وقت سابق جاهزيتها لبدء تحرير المدينة من الحوثيين وقوات صالح في الأيام القادمة.

المصدر : الجزيرة + وكالات