الخلاف حول الأسد يطبع مباحثات لافروف والجبير
آخر تحديث: 2015/8/11 الساعة 19:35 (مكة المكرمة) الموافق 1436/10/26 هـ
اغلاق
خبر عاجل :بريطانيا تجمد برنامج تدريب جيش ميانمار بسبب أزمة الروهينغا
آخر تحديث: 2015/8/11 الساعة 19:35 (مكة المكرمة) الموافق 1436/10/26 هـ

الخلاف حول الأسد يطبع مباحثات لافروف والجبير

لافروف والجبير ناقشا التقريب بين الجماعات المعارضة السورية لمحاربة تنظيم الدولة (رويترز)
لافروف والجبير ناقشا التقريب بين الجماعات المعارضة السورية لمحاربة تنظيم الدولة (رويترز)

اتفق وزيرا خارجية روسيا سيرغي لافروف والسعودية عادل الجبير على ضرورة محاربة تنظيم الدولة الإسلامية والعمل على حل الأزمة السورية، لكن الخلاف حول مصير الرئيس السوري بشار الأسد طبع المحادثات بين الوزيرين.

وأخفقت موسكو الرياض، في محادثات جرت بينهما الثلاثاء، في التغلب على خلافاتهما بشأن مصير الأسد، حيث تحث روسيا على تشكيل تحالف يضم النظام السوري لمحاربة تنظيم الدولة الإسلامية، بينما أكد الجبير بعد المحادثات في موسكو أن موقف الرياض هو ضرورة تنحي الأسد.

وقال الوزير السعودي، في مؤتمر صحفي بعد محادثات مع نظيره الروسي، إن من بين الأسباب الرئيسية وراء ظهور الدولة تصرفات الأسد "الذي وجه أسلحته إلى شعبه وليس ضد الدولة الإسلامية".

وأضاف الجبير أن الأسد جزء من المشكلة وليس جزءا من الحل بسوريا، وأنه لا يوجد مكان للأسد بمستقبل سوريا.

من جهته، أشار الوزير الروسي إلى أن "الاختلافات مستمرة" بين الدولتين، وأن "مصير الرئيس الأسد جزء من هذه الخلافات".

وأعاد لافروف التأكيد بالمؤتمر الصحفي على أن "الشعب السوري وحده يمكنه تقرير مصير الأسد" وأن "القرار حول كافة قضايا التسوية، ومن بينها ما يتعلق بإجراءات المرحلة الانتقالية والإصلاحات السياسية، يجب أن يتخذه السوريون أنفسهم" وبما يتناسب مع اتفاق جنيف-2.

الجبير أكد أن موقف الرياض الثابت هو ضرورة تنحي بشار الأسد (غيتي)

جمع المعارضة
من جهة أخرى، أكد الوزيران أنهما ناقشا التقريب بين جماعات المعارضة المختلفة لتحسين فرصها بمواجهة تنظيم الدولة، وتعزيز التنسيق في المحادثات الدولية بشأن حل الصراع، وكذلك توحيد الأطراف الدولية جهودها للتصدي لتنظيم الدولة الذي يسيطر على مناطق واسعة من سوريا والعراق.

وقال لافروف، في وصفه للاقتراح الروسي، إن المحادثات "تتعلق بالتنسيق بين كل هؤلاء الذين يقاتلون بالفعل الإرهابيين، ومن ثم يكون تركيزهم الرئيسي على محاربة الإرهابيين وترك تسوية الخلافات بينهم إلى وقت لاحق".

وأضاف أن هذا يشمل الجيشين العراقي والسوري والقوات الكردية وبعض فصائل المعارضة السورية المسلحة، مشيرا إلى أن بعض "التفاصيل الأولية" بدأت في الظهور بموجب الاقتراح الروسي، ولكنه لم يذكر تفاصيل أخرى.

وأكد الوزير الروسي أن موسكو ستجري محادثات منفصلة مع ممثلي المعارضة السورية، ومن بينها الائتلاف الوطني السوري والاتحاد الديمقراطي الكردي السوري، في الأيام المقبلة.

وتتطلع موسكو لاستضافة جولة أخرى من المحادثات بين دمشق وجماعات المعارضة السورية المختلفة. ولم تحقق جولتان من هذه المحادثات أي انفراجة.

وكان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أطلق نهاية يونيو/حزيران الماضي فكرة إنشاء تحالف واسع يضم خصوصا تركيا والعراق والسعودية، وكذلك الجيش النظامي السوري، لمكافحة تنظيم الدولة الإسلامية بشكل أفضل، لكن الفكرة لم تتطور رغم الحراك الدبلوماسي الروسي.

ورغم أن الخلاف بشأن الأزمة السورية بدا واضحا بين البلدين، أكد وزير الخارجية السعودي أن بلاده مهتمة بشراء أسلحة روسية متطورة بما في ذلك صواريخ "إسكندر" معربا عن الأمل في أن تستكمل الرياض وموسكو محادثاتهما قريبا بشأن هذا الموضوع.

المصدر : الجزيرة + وكالات

التعليقات