قالت وكالة الصحافة الفرنسية إن مكتب رئيس إقليم كردستان العراق مسعود البارزاني طالب حزب العمال الكردستاني بإخراج قواعده من الإقليم.

وذكر البيان أن "حزب العمال الكردستاني يجب أن يبعد ساحة حربه عن إقليم كردستان العراق، لكي لا يسقط المدنيون ضحايا لهذه الحرب".

تداعيات الغارات
على صعيد ذي صلة، اعتبر مسؤول دائرة العلاقات الخارجية في حكومة إقليم كردستان العراق فلاح مصطفى بكر أن الإقليم يعاني تداعيات الغارات الجوية التركية على معسكرات حزب العمال الكردستاني، داعيا الطرفين إلى العودة لوقف إطلاق النار.

ونقلت وكالة رويترز عن بكر تأكيده لمجموعة من الصحفيين في واشنطن "حوصرنا بين الطرفين"، في إشارة لحزب العمال وتركيا.

وبين بكر أن هذا الأمر أثر سلبا على الإقليم لأن المناطق الحدودية الجبلية للمنطقة الكردية هي التي تعرضت للقصف، وأضاف "تشرد الناس وأصيبوا، لذا نأمل أن يعود الجانبان إلى وقف إطلاق النار".

وقال "لا نتفق مع حزب العمال الكردستاني على أن وقف إطلاق النار انتهى ولا نوافق على قصف منطقة كردستان لأن هذا ليس هو الحل".

تجدد القصف
يأتي ذلك في وقت جددت فيه الطائرات التركية صباح اليوم السبت قصف مواقع حزب العمال الكردستاني في منطقة جبل قنديل الحدودية بين العراق وإيران وتركيا, والتي يتمركز فيها مقاتلو الحزب منذ سنوات، وأدى القصف لوقوع قتلى وجرحى.

وقد شاركت نحو ثلاثين طائرة تركية من طراز إف16 في غارات وقعت خلال اليومين الماضيين.

وكانت أنقرة أطلقت عملية عسكرية ضد تنظيم الدولة الإسلامية ومتمردي حزب العمال الكردستاني بعد الهجوم الدامي الذي استهدف منطقة سروج التابعة لولاية شانلي أورفا جنوبي تركيا الشهر الماضي، وأسفر عن مقتل العشرات.

المصدر : وكالات