أعلن برنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة أمس الجمعة عن اضطراره لتقليص المساعدات الغذائية التي يقدمها لمئات الآلاف من اللاجئين السوريين في الأردن ولبنان إلى النصف بسبب نقص التمويل.

وقال البرنامج الأممي إنه كان على وشك التوقف التام عن العمل، لكنه تلقى منحة جديدة من الولايات المتحدة قدرها 65 مليون دولار، ليتمكن من مواصلة تقديم المساعدة في أغسطس/آب إلى 440 ألف لاجئ سوري يعيشون خارج المخيمات في الأردن.

وأوضح في بيان أنه لا يزال يحتاج إلى خفض الكمية التي يضعها على قسائم غذائية أو بطاقات إلكترونية تسمح للاجئين بشراء الأطعمة من المتاجر.  

وأضاف "سوف يتلقى اللاجئون الأكثر احتياجا 14 دولارا للشخص الواحد هذا الشهر، وهو نصف المبلغ الذي كانوا يحصلون عليه من قبل، في حين أن اللاجئين الباقين الذين هم أفضل حالا قليلا سوف يحصلون على سبعة دولارات فقط للفرد".

وتعد هذه المرة السادسة التي يخفض فيها البرنامج مساعداته المقدمة إلى 1.7 مليون لاجئ سوري منذ بدء النزاع في سوريا عام 2011.

وكان برنامج الأغذية العالمي قد أعلن قبل شهر أنه سيخفض المساعدات الغذائية للاجئين السوريين في الأردن ولبنان بسبب نقص التمويل، مطالبا المجتمع الدولي بتقديم 138 مليون دولار ليتمكن من الاستمرار في برامجه.

المصدر : وكالات