أفادت مصادر عسكرية ليبية بأن طاهر الوش مساعد آمر الاستخبارات العسكرية قتل، وأصيب أربعة آخرون في انفجار بمدينة مصراتة غربي البلاد، بينما شهدت مدينة بنغازي اشتباكات عنيفة بين مقاتلي مجلس شورى ثوار بنغازي وقوات خليفة حفتر.

ونقل مراسل الجزيرة عن هذه المصادر أن الوش لقي حتفه إثر انفجار عبوة ناسفة وضعها مجهولون في سيارته.

وذكرت المصادر أن الانفجار وقع أمام أحد المساجد وسط المدينة عند انتهاء المصلّين من أداء صلاة التراويح.

من جهتها قالت وكالة أنباء الأناضول نقلا عن شهود عيان إن السيارة كانت متوقفة أمام المسجد منذ صلاة المغرب، وانفجرت حينما بدأ الناس في الاحتشاد لصلاة التراويح.

ولم يستبعد مسؤول بمديرية أمن المدينة في تصريح لوكالة الأناضول أن تكون "جماعة إرهابية" وراء الحادث الذي وصفه بأنه الأول الذي يستهدف مواطنين في المدينة.

قصف ومعارك
وفي بنغازي شرقي البلاد وقعت اشتباكات عنيفة أمس الأربعاء بين مقاتلي مجلس شورى ثوار بنغازي وقوات حفتر.

آثار المعارك بين مقاتلي مجلس ثوار بنغازي وقوات حفتر في بنغازي أمس الأربعاء (رويترز)

واستخدمت في المعارك التي دارت في منطقة الليثي بوسط المدينة المدفعية الثقيلة، بينما قصفت طائرات تابعة لحفتر أهدافا للمقاتلين في هذه المنطقة.

ومن جهة أخرى أفاد مصدر طبي في بنغازي بمقتل شخص وإصابة ثلاثة آخرين جراء سقوط قذيفة على مستشفى بالمدينة.

وتشهد ليبيا بعد أربع سنوات من الإطاحة بنظام القذافي صراعا على السلطة تسبب في نزاع مسلح أنتج حكومتين بالبلاد إحداهما منبثقة عن المؤتمر الوطني العام وتباشر مهامها من العاصمة طرابلس، والأخرى تابعة لمجلس النواب المنحل وتتخذ من طبرق بشرق البلاد مقرا لها.

يأتي ذلك في وقت تترقب فيه البلاد تصويت طرفي النزاع هذا الأسبوع على مسودة اتفاق في المفاوضات بمدينة الصخيرات المغربية ترعاه الأمم المتحدة ويهدف إلى التوافق على تشكيل حكومة وحدة وطنية تنهي الأزمة في البلاد.

المصدر : الجزيرة + وكالات