أشعلت خدمة "سناب تشات لايف" غضب نشطاء الدول العربية في مواقع التواصل الاجتماعي خاصة على "تويتر" بعد اختيار تطبيق "سناب تشات" للعاصمة الإسرائيلية تل أبيب مدينة للبث المباشر في خدمة "لايف".

وقد نشر إسرائيليون مجموعة من اللقطات لشواطئ المدينة ورياضة ركوب الأمواج وجولات في الأسواق وشوارع المدينة وبعض المأكولات التي وصفوها بأنها إسرائيلية تقليدية كالشاورما مثلا.

وفجرت هذه اللقطات مجموعة من الحملات الانتقادية شنها المغردون العرب عبر وسم "تل أبيب لايف" أو "TelAvivLive" وصل بعضها إلى الدعوة لمقاطعة "سناب تشات".

وأكد النشطاء في تغريداتهم التي وصلت لأكثر من 85 ألف تغريدة خلال اليوم الأول أن الاسم الحقيقي لمدينة تل أبيب هو "تل الربيع" وأن إسرائيل قامت ببناء المدينة على أرض مسروقة، ونشر المغردون مجموعة من الصور لمعاناة الشعب الفلسطيني مصحوبة بتعليق "هذا هو الوجه الحقيقي لإسرائيل".

أخرجوا من أرضنا
في هذا السياق استدعى الشاعر السعودي فهد المساعد كلمات الشاعر الفلسطيني محمود درويش حينما قال: فاخرجوا من أرضنا، من برنا، من بحرنا، من قمحنا، من ملحنا، من جرحنا. وعلق عليه قائلا "دخلوا هواتفنا أيضا يا درويش"، ودعا المغردون لنشر صور ترمز لفلسطين على حساب "سناب تشات" في تويتر.

وعلقت الفنانة الإماراتية من أصل يمني بلقيس فتحي قائلة بأن "تل أبيب لايف" أشعل غيرة العرب جميعا، فهم يعمرون على أرض مغتصبة ونحن العرب نقتل بعضنا وحروبنا في معظمها أهلية.

بينما كتب سليمان العيدي "سرقوا الأرض والثقافة، ونسبوها لهم، يكذبون ويصدقون كذبتهم. فلسطين ستعود لنا بكامل قطاعاتها إن شاء الله".

وغردت سمية ناصر مستدعية آية من كتاب الله تعالى: بإذن الله سيأتي يوم نقول فيه "كأن لم يغنوا فيها".

ويشار إلى أن "سناب تشات" تطبيق الرسائل المصورة صاحب علامة الشبح المميزة، انضم لمواقع وتطبيقات التواصل الاجتماعي أواخر عام 2011 ليصبح اليوم من أكثر المواقع شهرة وشعبية في العالم.

ويقدم التطبيق مجموعة من الخدمات التي تتيح لمستخدميه التقاط صور وتسجيل فيديو وإضافة نص أو رسومات ومشاركتها مع قائمة الأصدقاء.

ويمنح التطبيق المستقبلين لهذه الرسائل مهلة زمنية محددة تتراوح بين ثانية واحدة إلى 10 ثوان للاستعراض ثم تحذف هذه اللقطات من جهاز المستلم ومن الخوادم الخاصة بـ "سناب تشات" أيضا. كما أنه يتيح خاصية المحادثات بالصوت والصورة بشكل مثير للجدل.

ولكن الأكثر إثارة للجدل هي الخدمة التي تعرف بـ "سناب تشات لايف"، وهي من أهم الخدمات التي يقدمها التطبيق للمدن، حيث يتم اختيار المناطق بشكل دوري، ويقوم سكان المدينة بنشر لقطات من حياتهم اليومية وتتيح لهم الخدمة فرصة لنشر ثقافتهم وفعالياتهم خلال هذا اليوم. ولاقت هذه الخدمة رواجا كبيرا وتفاعلا عندما وقع الاختيار على مدن الدوحة والرياض وأبوظبي.

المصدر : الجزيرة