قالت مصادر طبية عراقية إن سبعة مدنيين -بينهم أطفال- قتلوا وأصيب ثمانية آخرون جراء قصف للجيش العراقي على حيي الأندلس والرسالة وسط مدينة الفلوجة في محافظة الأنبار غربي العراق.

وكانت وزارة الدفاع العراقية أعلنت توجيه ضربة لما قالت إنه موقع تابع لـتنظيم الدولة الإسلامية في الحي الصناعي جنوب شرق الفلوجة. وقالت إن الموقع يستخدم لتفخيخ السيارات، وإنها قتلت سبعة من عناصره من بينهم ثلاثة أجانب.

وقد نفت الحكومة العراقية ما يشاع عن استهداف المدنيين أو قصفهم عشوائيا، ردا على اتهامات وتقارير بقصف المدنيين في الفلوجة وسقوط تسعين قتيلا مدنيا بقصف القوات الحكومية منذ بداية شهر رمضان المبارك.

ويأتي القصف الجديد للفلوجة بعدما اتهمت الكتلة السنية في البرلمان العراقي -في بيان أصدرته الاثنين- القوات الجوية العراقية بإلقاء البراميل المتفجرة على مناطق مأهولة بالمدنيين في مدينة الفلوجة، مما أوقع ضحايا في صفوفهم.

من جهته، أعلن الجيش العراقي أنه قتل أكثر من عشرين مقاتلا من تنظيم الدولة بقصف على منطقة الكرمة. في المقابل، قصف التنظيم قاعدة الحبانية الجوية قرب الفلوجة مما أسفر عن مقتل خمسة جنود عراقيين، وفقا لمصادر في الجيش.

أحد مقاتلي تنظيم الدولة خلال معارك الفلوجة (الجزيرة)

قصف للتحالف
في هذه الأثناء، قال مسؤول أمني عراقي إن طيران التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة الأميركية قصف اليوم الأربعاء مبنى كان يجتمع فيه قادة كبار من تنظيم الدولة الإسلامية في محافظة الأنبار، مما أسفر عن مقتل 15 منهم وإصابة مسؤول كبير آخر في التنظيم بجروح.

وفي تصريح لوكالة "الأناضول"، أوضح إبراهيم الفهداوي رئيس اللجنة الأمنية في مجلس قضاء الخالدية بالأنبار، أن "طائرات التحالف الدولي قصفت مقرا رئيسا، لما يسمى ولاية الأنبار التابعة لتنظيم الدولة الإسلامية في مدينة هيت (70 كلم غرب الرمادي مركز محافظة الأنبار)، وذلك أثناء اجتماع كبار قيادات التنظيم الإرهابي فيه".

وأضاف الفهداوي أن "القصف أسفر عن مقتل 15 من قيادات تنظيم الدولة وإصابة المسؤول المالي والإداري للتنظيم في الأنبار ويدعى صلاح زبن نجم، ابن عم ما يسمى وزير الحرب لتنظيم الدولة عدنان إسماعيل نجم".

وأشار الفهداوي إلى أن "القصف كان دقيقا، كونه جاء بناء على معلومات استخباراتية دقيقة، مكنت طائرات التحالف من قصف المقر، وإلحاق خسائر مادية وبشرية فيه".

المصدر : الجزيرة + وكالات