عمر يوسف-حلب

قالت غرفة عمليات فتح حلب في بيان لها إن قوات النظام السوري قامت صباح اليوم بقصف مبنى البحوث العلمية بغاز الكلور السام، في محاولة منها لاستعادة السيطرة عليه، مما أدى إلى وقوع حالات اختناق.

وأكدت الغرفة خلال البيان أن قوات النظام لجأت إلى القصف بغاز الكلور المحرم دوليا، بعد عدة محاولات فاشلة لاقتحام المبنى.

وقال قائد غرفة عمليات فتح حلب ياسر عبد الرحيم، إن عناصر من المعارضة وعددا من المدنيين أصيبوا بحالات اختناق جراء القصف، مشيرا إلى نقل العشرات من الحالات إلى المشافي والنقاط الطبية القريبة من خطوط الجبهة.

خسائر النظام
وعن سير العمليات العسكرية، أشار عبد الرحيم في حديثه للجزيرة نت أن مقاتلي المعارضة من حركة نور الدين الزنكي ولواء الحرية، تمكنوا من قتل قائد الحملة العسكرية التي يشنها جيش النظام في جبهة البحوث غربي حلب، بالإضافة إلى تدمير ثلاث دبابات بواسطة الصواريخ الموجهة عند مدخل حي حلب الجديدة المجاور لمبنى البحوث العلمية.

من جهته، قال قائد حركة نور الدين الزنكي أبو البشير، إن النظام فشل للمرة الخامسة في استعادة مبنى البحوث مما دفعه للقصف بغاز الكلور، مشيرا إلى أن قوات المعارضة ماضية حتى السيطرة على كامل مدينة حلب.

video

ويشن جيش النظام حملة عسكرية كبيرة بهدف استعادة السيطرة على مبنى البحوث العلمية، نظرا لما يمثله من أهمية عسكرية وإستراتيجية، وكونه خط الدفاع الأول لجيش النظام عن أحياء حلب الغربية، حيث تفصله بضعة أمتار عن حلب المدينة.

ويستخدم النظام خلال معاركه في حلب مختلف أنواع الأسلحة من صواريخ الفيل وراجمات الصواريخ والمدفعية الثقيلة، مدعوما بالطائرات الحربية والمروحية.

وأكد ناشطون ميدانيون للجزيرة نت قيام قوات النظام بنشر أكثر من راجمة للصواريخ في داخل حي حلب الجديدة، ونصب مراصد للقناصة ورماة الرشاش في شرفات المنازل، بعد إخراج السكان من بيوتهم.

تفجير وقتلى
وفي جبهة حي جمعية الزهراء -أحد الأحياء الغربية- استهدفت عربة مفخخة يقودها مقاتل من المعارضة أحد تجمعات النظام، مما أدى إلى مقتل أكثر من عشرين عنصرا من جيش النظام وحزب الله اللبناني.

وذكرت غرفة أنصار الشريعة -التابعة للمعارضة- أنها سيطرت على عدد من المباني السكنية في الحي بعد اقتحام تلا التفجير.

وقال مصدر طبي رفض الكشف عن اسمه إن مستشفى حلب الجامعي استقبل 15 جثة من عناصر جيش النظام، كانوا قد قتلوا في معارك حي جمعية الزهراء، إضافة إلى عشرات الجرحى الذين يصلون بشكل مستمر خلال الساعات الفائتة.

وكانت قوات المعارضة قد أعلنت مساء الخميس الماضي عن بدء العمليات العسكرية لما أطلقت عليه معركة تحرير حلب، حيث اقتحم مقاتلو غرفة أنصار الشريعة حي جمعية الزهراء وسيطروا على عدد من المباني السكنية، بالتزامن مع معركة أخرى في حي الراشدين غربي حلب.

المصدر : الجزيرة