قالت مصادر عراقية إن تسعة أشخاص قتلوا وأصيب ثلاثون آخرون جراء سقوط قنبلة من طائرة مقاتلة عراقية بسبب ما وصف بعطل فني على حي سكني جنوب شرقي بغداد.

وأضافت المصادر أن طائرة عراقية من نوع سوخوي كانت عائدة إلى قاعدتها بعد تنفيذها مهمة قتالية، لكن إحدى القنابل التي كانت تحملها سقطت على حي النعيرية جنوب شرقي بغداد السكني نتيجة "عطل فني"، مما تسبب في هدم عدد من المنازل على رؤوس ساكنيها.

وقالت المصادر إن آثار الدمار كانت كبيرة، وإن نحو أربعة منازل تهدمت بالكامل. وتوقعت المصادر أن تكون حصيلة الضحايا أكبر مما هو معلن.

وأفاد المتحدث باسم "خلية الإعلام الحربي" العميد سعد معن في بيان بـ"حدوث خلل فني في طائرة حربية عراقية من نوع سوخوي كانت عائدة من عمليات قصف لمواقع الإرهابيين وقد علقت إحدى القنابل لخلل فني، وأثناء عودتها إلى قاعدتها سقطت القنبلة على منازل".

وتسبب الحادث في "وقوع خسائر مادية وبشرية"، بحسب البيان الذي أكد تشكيل "لجنة تحقيق فنية بالحادث للتأكد من طبيعة الخلل" في المقاتلة.

وتقع منطقة النعيرية على مقربة من قاعدة الرشيد الجوية التي تنطلق منها مقاتلات عراقية لضرب مواقع لـتنظيم الدولة الإسلامية الذي يسيطر على مساحات واسعة من البلاد منذ أكثر من عام.

ويعتمد الجيش العراقي على عدد محدود من مقاتلات "سوخوي 25"، لكن غالبية هذه الطائرات الحربية تعاني من التقادم، لا سيما وأنها تستخدم بشكل مكثف منذ سيطرة تنظيم الدولة على مساحات واسعة من البلاد.

المصدر : الجزيرة + وكالات