أفاد مراسل الجزيرة في العراق بأن قوات البشمركة الكردية استعادت السيطرة على قرية مرة جنوب كركوك، بينما قتل 17 عنصرا من الجيش العراقي والصحوات بتفجيرات ببلدة حديثة بمحافظة الأنبار (غرب العراق).

وذكر مدير الشرطة في كركوك العميد سرحد قادر أن تنظيم الدولة الإسلامية هاجم فجر اليوم مواقع لقوات البشمركة في ثلاثة محاور، ففشل في محورين، بينما تقدم في محور المرة على بعد ثلاثين كيلومترا جنوبي كركوك.

وأضاف أن قوات البشمركة تكبدت خسائر بشرية لم يحدد حجمها، في حين أفاد مصدر طبي بمقتل أحد مقاتلي قوات البشمركة وجرح 16 آخرين.

من جهتها قالت مصادر أمنية عراقية لوكالة الأناضول إن ثلاثة من عناصر البشمركة قتلوا وأصيب أكثر من عشرة آخرين بجروح، وأضافوا أن عشرات من مسلحي تنظيم الدولة قتلوا في الاشتباكات.

هجمات بالأنبار
وفي محافظة الأنبار، قتل 17 عنصرا من الجيش العراقي والصحوات وأصيب 14 آخرون بجروح في هجوم واسع شنه تنظيم الدولة استهدف مدينة حديثة غرب المحافظة.

وقالت مصادر في الجيش العراقي لمراسل الجزيرة إن أفراد الجيش والصحوات أحبطوا محاولة تنظيم الدولة الإسلامية اختراق بلدة حديثة من ثلاث جهات باستخدام آليات ملغمة.

وأشارت مصادر أمنية إلى أن الهجوم الذي شنّ من ثلاثة محاور استخدم فيه التنظيم ست عجلات مفخخة كان يقودها "انتحاريون"، تمكنت القوات العراقية من تفجير أربع منها قبل وصولها إلى أهدافها، لكن اثنتين منها انفجرت بمقرات للجيش تقع في أطراف البلدة، مما أوقع خسائر كبيرة بالأرواح والمعدات.

قوات عراقية تطلق قذائف الهاون على مقاتلي تنظيم الدولة بالرمادي قبل نحو أسبوعين (غيتي)

وتعيش مدينة حديثة منذ فترة طويلة تحت وطأة حصار يفرضه تنظيم الدولة الذي لم يتمكن من بسط سيطرته عليها رغم الهجمات العديدة التي شنها مقاتلوه.

معارك الفلوجة
على صعيد مواز، أعلنت القوات الأمنية العراقية أن قوة من اللواء الخامس يساندها مقاتلون من مليشيا الحشد الشعبي تمكنوا من إحراز تقدم باتجاه مدينة الفلوجة.

وأضافت أن اشتباكات دارت مع تنظيم الدولة في ناحية "بدر العسكري" بمنطقة الكرمة شمال شرق الفلوجة، تمكنت خلالها من استعادة السيطرة على بعض المناطق. وقالت إنها باتت على بعد نحو خمسة كيلومترات من مدينة الفلوجة.

من جهتها قالت مصادر بالجيش والحشد الشعبي إن مقاتليهم حققوا مكاسب إلى الشمال من الفلوجة، لكن جهودهم لمحاصرة عناصر تنظيم الدولة في المدينة واجهت مقاومة شرسة بما في ذلك هجمات "انتحارية" بالقنابل.

وقال المتحدث باسم كتائب حزب الله جعفر الحسيني لوكالة رويترز إن الجماعة تمكنت من قطع خط الإمداد لأراض يسيطر عليها تنظيم الدولة إلى الشمال من المدينة.  

وفي الفلوجة أيضا قـُتل أربعة مدنيين بينهم أم وطفلها، وأصيب سبعة آخرون بينهم ثلاثة أطفال في قصف ببراميل متفجرة.

وقالت مصادر طبية إن مروحيات عراقية ألقت ثلاثة براميل متفجرة على حيي الأندلس والرسالة وسط المدينة، يذكر أن الفلوجة تقصف لليوم التاسع عشر على التوالي بمدفعية الجيش العراقي وبالطائرات الحربية التابعة للجيش العراقي وقوات التحالف الدولي.

ويسيطر تنظيم الدولة على الفلوجة منذ مطلع العام 2014، وضم إليها في مايو/أيار الماضي مدينة الرمادي مركز محافظة الأنبار.

المصدر : الجزيرة + وكالات