اعتقلت قوات السلطة الفلسطينية أمس الأحد القيادي في حركة المقاومة الإسلامية (حماس) شاكر عمارنة واثنين من أعضاء الحركة، وذلك ضمن حملة اعتقالات تستهدف كوادر حماس في الضفة الغربية بدأت قبل أيام وأثارت استياء لدى الحركة وأعضائها.

وعلمت الجزيرة نت من مصادر في حركة حماس أن جهاز الأمن الوقائي في مدينة أريحا اعتقل عمارنة (٥٥ عاما).

وفي مدينة قلقيلية، قالت مصادر في الحركة إن وحدة ملثمة ومسلحة من جهاز الأمن الوقائي ترافقها كلاب ومجندات وأجهزة تفتيش، اقتحمت منزل عائلة آل صوي نزال، ومنزلا آخر لنجلهم الأكبر حسن صوي نزال.

ووفقا للمصادر، فتش أفراد الوحدة المنزلين واعتقلوا إبراهيم عبد الرحيم صوي وابن أخته أربكان محمد طبسية. وأكدت المصادر أن العائلة تلقت استدعاء مقابلة لأربع من نساء العائلة.

واعتبرت حماس في تغريدة عبر موقع تويتر أن ما أقدم عليه جهاز الأمن الوقائي "اعتداء سافر وتجاوز لكافة الخطوط الحمراء".

وقالت إن أجهزة السلطة الفلسطينية اعتقلت خلال الأيام الماضية أكثر من 170 من قياديي ونشطاء الحركة في الضفة الغربية.

واتهمت الحركة أجهزة الأمن الفلسطينية بالاعتداء ضربا على عشرات المواطنين وأهالي المعتقلين الذين نظموا اعتصاما أمس الأحد في مدينة رام الله.

وأشارت إلى أن عناصر تابعة للأجهزة الأمنية بلباس عسكري وآخرين بلباس مدني، اعتدوا على المشاركين في الاعتصام ومنعوهم من إكمال مسيرة كانت متوجهة إلى دوار المنارة وسط مدينة رام الله. كما أجبروهم على فض الاعتصام بالقوة ومغادرة المكان.

وكان الناطق باسم الأجهزة الأمنية عدنان الضميري قال في تصريح صحفي سابق، إن كافة الموقوفين لدى أجهزة الأمن على ذمة القضاء، نافيًا وجود أي معتقل سياسي. واتهم الضميري حركة حماس بقيادة "حملة تحريض تحت ما تسميها اعتقالا سياسيًا".

المصدر : وكالة الأناضول,الجزيرة