وصل مبعوث الأمم المتحدة إلى اليمن إسماعيل ولد الشيخ أحمد إلى العاصمة اليمنية صنعاء، لبحث سُبل التوصل إلى هدنة إنسانية في البلاد.

وقال ولد الشيخ أحمد في تصريح له بمطار صنعاء إن زيارته تهدف للإسراع في التوصل إلى هدنة إنسانية في ظل الأوضاع الكارثية التي يمر بها الشعب اليمني، معربا عن تفاؤله بالتوصل إلى هذه الهدنة في "أقرب وقت".

وكان مصدر حكومي صرح في وقت سابق أن ولد الشيخ أحمد سيناقش خلال زيارته تنفيذ القرار الأممي 2216 القاضي بانسحاب الحوثيين من المدن التي احتلوها، والذي تتمسك به الحكومة اليمنية قبل أية مشاورات قادمة حول الأزمة الراهنة في البلاد.

وسيلتقي المبعوث الأممي خلال وجوده في صنعاء بممثلين عن جماعة الحوثيين وأعضاء في حزب المؤتمر الشعبي العام الذي يتزعمه الرئيس اليمني المخلوع علي عبد الله صالح، لبحث سبل الخروج من الأزمة اليمنية.

وتعتبر هذه الزيارة هي الثالثة لولد الشيخ أحمد إلى صنعاء بعد تعيينه مبعوثا أممياً خاصا إلى اليمن في أبريل/نيسان الماضي، خلفا للمبعوث الأممي السابق جمال بن عمر.

وكانت المشاورات التي جرت برعاية أممية الشهر الماضي في جنيف بين الأطراف اليمنية، قد فشلت في التوصل إلى حل للأزمة التي تعيشها البلاد.

وتأتي زيارة ولد الشيخ أحمد لصنعاء عقب جولة خليجية زار خلالها كلا من الكويت ومسقط، بالإضافة للرياض التي التقى فيها بالرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي، كما التقى في عُمان بممثلين عن الحوثيين.

وكانت الأمم المتحدة أعلنت الأربعاء الماضي حالة الطوارئ الإنسانية في اليمن، حيث بات أكثر من 21.1 مليونا يمثلون 80% من السكان بحاجة إلى مساعدة إنسانية، ويعاني 13 مليونا منهم من نقص غذائي و9.4 ملايين من شح المياه.

المصدر : وكالات