تواصل انقطاع الكهرباء في مدينة رفح الفلسطينية جنوب قطاع غزة لليوم الثاني على التوالي إثر انقطاع الخطوط المغذية للمدينة جراء الاشتباكات التي وقعت مؤخرا في شمال سيناء بين الجيش المصري ومسلحي تنظيم ولاية سيناء المبايع لـتنظيم الدولة الإسلامية.

وقال مسؤول في شركة "توزيع الكهرباء" بمدينة رفح إنّ التيار الكهربائي فُصل مساء أمس السبت بالكامل عن المدينة التي يسكنها 120 ألف نسمة، بسبب توقف عمل ثلاثة خطوط مصرية بالكامل.

وأضاف المسؤول أن الطواقم الفنية المصرية أبلغت الجانب الفلسطيني أن المسلحين استهدفوا محيط محطة "الوحشي" في مدينة الشيخ زويد شمال سيناء مما أدى لانقطاع الكهرباء عن المدن والقرى المصرية القريبة من غزة، فضلا عن فصل كامل لخطوط الكهرباء المغذية لرفح الفلسطينية.

وتغذي السلطات المصرية مدينة رفح الفلسطينية بحوالي 32 ميغاواتا من الكهرباء. وتوجد في قطاع غزة محطة واحدة لإنتاج الكهرباء، وكانت تعرضت لتدمير جزئي خلال العدوان الإسرائيلي على القطاع بين 8 يوليو/تموز و26 أغسطس/آب العام الماضي.

وتتوقف المحطة أحيانا بسبب عدم توفر الوقود اللازم لتشغيلها، وهو ما يفاقم معاناة سكان قطاع غزة البالغ عددهم 1.8 مليون نسمة تقريبا. يشار إلى أن مشكلة الكهرباء قائمة منذ سنوات، واشتدت بسبب الحصار الإسرائيلي الذي بدأ قبل حوالي تسع سنوات.

ويحتاج قطاع غزة إلى نحو 400 ميغاوات من الكهرباء لا يتوفر منها إلا 212 ميغاواتا. ويوفر الاحتلال الإسرائيلي 120 ميغاواتا، ومصر 32 ميغاواتا، وشركة توليد الكهرباء الوحيدة في غزة 60 ميغاواتا.

المصدر : وكالة الأناضول