قال مصدر في الحكومة اليمنية إن المبعوث الأممي إسماعيل ولد الشيخ أحمد سيزور اليوم العاصمة صنعاء لبحث إقرار هدنة إنسانية جديدة تستمر إلى ما بعد عيد الفطر، وتسمح بدخول المواد الإغاثية والإنسانية للمتضررين من الحرب.

ونقلت وكالة الأناضول عن المصدر، الذي طلب عدم الإفصاح عن اسمه، أن ولد الشيخ أحمد سيلتقي مندوبين عن الحوثيين وقوات الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح "بهدف ردم الهوة بين الفرقاء اليمنيين"، موضحًا أنه سيبحث "آلية تنفيذ القرار الدولي 2216 القاضي بانسحاب الحوثيين من المدن التي احتلوها".

وأصدر مجلس الأمن الدولي يوم 14 أبريل/نيسان الماضي القرار 2216، الذي يقضي بالانسحاب الفوري لقوات الحوثيين وصالح من المناطق التي استولوا عليها، وبتسليم أسلحتهم والتوقف عن استخدام السلطات التي تندرج تحت سلطة الرئيس عبد ربه منصور هادي والدخول في مفاوضات بهدف التوصل إلى حل سلمي.

وتأتي زيارة المبعوث الأممي لصنعاء عقب جولة خليجية زار خلالها الكويت والرياض ومسقط، التقى خلالها الرئيس هادي.

يذكر أن وزارة الخارجية الأميركية دعت أطراف الأزمة اليمنية للتوصل إلى هدنة إنسانية خلال شهر رمضان، كما دعا الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون فرقاء اليمن إلى التوافق بشكل فوري على وقف جميع الأعمال العدائية حتى نهاية شهر رمضان على أقل تقدير.

المصدر : وكالة الأناضول