نظم رافضون للانقلاب مظاهرات ليلية في عدد من المناطق والأحياء في مصر، في استمرار للاحتجاجات المنددة بالانقلاب وتصفية قياديين من جماعة الإخوان المسلمين وذلك بعد مظاهرات حاشدة أمس قتل فيها متظاهران اثنان برصاص الأمن.

ففي منطقة الهرم بمحافظة الجيزة، خرجت مظاهرات ليلية بالتزامن مع الذكرى الثانية لعزل الرئيس محمد مرسي.

وردد المشاركون هتافات تندد بحكم العسكر وتطالب بعودة الشرعية على حد تعبيرهم، كما نددوا بتصفية قوات الأمن لقياديين بجماعة الإخوان في شقة بمدينة السادس من أكتوبر قبل ثلاثة أيام.

وفي المطرية شمال القاهرة، رفع متظاهرون صور الرئيس المعزول مرددين هتافات تنديدا بتصفية الخصوم السياسيين.

وفي الإسكندرية، نظم رافضون للانقلاب مسيرات في عدد من أحياء المدينة نددوا خلالها بحكم العسكر وعمليات التصفية الجسدية التي يمارسها ضد خصومه، كما رددوا هتافات تطالب بتنحي الرئيس عبد الفتاح السيسي وعودة الشرعية.

video

يوم من الاحتجاج
واستمرت المظاهرات ليلا بعد يوم من الاحتجاجات ضد الانقلاب، حيث قتل شخصان وأصيب العشرات في المظاهرات التي خرجت الجمعة في القاهرة وعدة محافظات بالذكرى الثانية للانقلاب على الرئيس مرسي.

وسقط القتيلان بالقاهرة ومدينة السادات (في محافظة المنوفية شمال القاهرة) بعد إطلاق قوات الأمن النار على المتظاهرين وتفريقهم بالقوة مستخدمة الغاز المدمع والخرطوش. كما شنت حملة اعتقالات واسعة.

ونقلت وكالة الأناضول عن شهود عيان قولهم إن "قوات الأمن أطلقت الرصاص لفض مظاهرة نظمها مؤيدون لمرسي في حي دار السلام شرقي القاهرة مساء الجمعة، مما أسفر عن مقتل أحد المشاركين".

وفي العاصمة، شهد حيا عين شمس والمطرية مظاهرات رفع فيها المشاركون لافتات كتب عليها "انزل"، و"3 يوليو.. الشعب يُسقط الانقلاب"، و"3 يوليو.. انتهت اللعبة".

وفي محافظتي دمياط والغربية شمالي البلاد، نظم معارضون للانقلاب سلاسل بشرية مناهضة للجيش والشرطة، ورفعوا بطاقات حمراء للمطالبة برحيل السيسي، ولافتات حملت جملة "نكسة 30 يونيو" ورددوا هتافات من قبيل "الانقلاب هو الإرهاب"، "اقتل واحد اقتل مِيّه (مئة) مش حتنازل عن الشرعية".

وخرجت مظاهرات أخرى في السويس والمنصورية بالجيزة، وبلطيم في محافظة كفر الشيخ، وندد المتظاهرون بالتصفية الجسدية المباشرة التي تقوم بها قوات الشرطة والجيش للمتظاهرين، وكذلك بأعمال العنف التي تشهدها سيناء، وطالبوا بإسقاط حكم العسكر وعودة مرسي.

وندد المشاركون في المظاهرات بتصفية قياديين من جماعة الإخوان المسلمين على أيدي قوات الأمن الأربعاء، كما طالبوا بالإفراج عن المعتقلين في السجون.

وفي غضون ذلك، شهدت ميادين عدة بالعاصمة حالة استنفار أمني بالذكرى الثانية لانقلاب قادة الجيش على مرسي أول رئيس مدني منتخب في مصر، حيث جابت المدرعات والآليات العسكرية والأمنية الشوارع الرئيسية.

المصدر : وكالة الأناضول,الجزيرة