قتلى بمفخخات بدرنة واشتباكات في بنغازي
آخر تحديث: 2015/7/4 الساعة 09:44 (مكة المكرمة) الموافق 1436/9/18 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2015/7/4 الساعة 09:44 (مكة المكرمة) الموافق 1436/9/18 هـ

قتلى بمفخخات بدرنة واشتباكات في بنغازي

مدينة بنغازي تشهد اشتباكات متواصلة في عدد من مناطقها منذ نهاية العام الماضي (الجزيرة)
مدينة بنغازي تشهد اشتباكات متواصلة في عدد من مناطقها منذ نهاية العام الماضي (الجزيرة)
قالت مصادر طبية وعسكرية في ليبيا إن سبعة أشخاص قتلوا وأصيب آخرون بتفجير عدة سيارات مفخخة في مدينة درنة (شمال شرق البلاد) في وقت قتل عدد من قوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر ومدنيون في مواجهات في بنغازي شرقي البلاد.
 
وذكرت مصادر بمجلس شورى مجاهدي درنة للجزيرة أن سبعة أشخاص على الأقل قتلوا وجرح أكثر من عشرة، أمس الجمعة، في ثلاثة تفجيرات "انتحارية" نفذها تنظيم الدولة الإسلامية في المدخل الغربي للمدينة.

وأوضحت المصادر أن سيارتين مفخختين تابعتين للتنظيم انفجرتا بشكل متزامن قرب حاجز أمني يقيمه الثوار التابعون لمجلس شوري مجاهدي درنة وضواحيها بمنطقة أبو شيحة، في حين فجّر "الانتحاري" الثالث سيارته في منطقة باب طبرق.

من جهته، ذكر مسؤول محلي من المدينة لوكالة الأناضول أن رئيس المجلس المحلي لدرنة حسام النويصري قتل إلى جانب أربعة آخرين بينهم طفلة في أحد التفجيرين، مشيرا أيضا إلى إصابة عدد كبير من المارة وحراس الحاجز الأمني بجروح.

ووفق المسؤول فإن انفجارات مماثلة طالت مقار لمجلس شوري مجاهدي درنة المناهض لتنظيم الدولة، في حين تبني الأخير كل تلك الانفجارات وذلك بعد أن خسر جميع المناطق التي يسيطر عليها داخل المدينة ما عدا منطقة الفتايح بعد مواجهات ضد قوات المجلس.

وتشهد درنة قتالا بين مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية ومقاتلي شورى المجاهدين إضافة إلى القوات التابعة للحكومة المنبثقة عن برلمان طبرق المنحل.

إحدى الدبابات تتمركز فوق بركة مياه وبين البنايات شبه المدمرة في أحد شوارع بنغازي (رويترز)

اشتباكات متواصلة
وفي بنغازي، قالت مصادر في المدينة للجزيرة إن أكثر من عشرين شخصا قتلوا وأصيب حوالي 35 من قوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر الجمعة في اشتباكات مسلحة مع مقاتلي مجلس شورى ثوار بنغازي في مناطق عدة من المدينة.

ونقل مراسل الجزيرة عن مصادر طبية قولها إن من بين القتلى ثلاثة مدنيين لقوا مصرعهم جراء سقوط قذائف بمنطقة أبوهديمة جنوب بنغازي.

من جانبه، قال مسؤول من قوات حفتر لوكالة الأناضول إن كتائب الثوار، في إشارة إلى مجلس شورى ثوار بنغازي، حاولت التقدم للسيطرة علي مقر الشرطة العسكرية في منطقة بوهديمة ببنغازي -الذي كان تحت سيطرتهم قبل أشهر- الأمر الذي أسفر عن وقوع اشتباكات أدت لمقتل ثلاثة جنود، إضافة لإصابة 24 آخرين.

وأشار إلى أن قوات الجيش تمكنت من صد الهجوم بعد تدخل طائرات سلاح الجو الليبي التي قصفت المهاجمين من المسلحين ما اضطرهم للتقهقر من جديد وفق قوله.

وقد اعترف مجلس شورى ثوار بنغازي بأن خمسة من منسوبيه قتلوا وأصيب سبعة آخرون، في حين ذكرت مصادر أخرى محلية للجزيرة أن عائلات بأكملها نزحت من منازلها في منطقة أبوهديمة جراء شدة المواجهات وتساقط القذائف.

وتجري في مدينة بنغازي شرقي ليبيا معارك مسلحة منذ نهاية العام الماضي، بين قوات حفتر وبين كتائب الثوار الإسلامية المتحدة المنضوية تحت ما يعرف بمجلس شوري ثوار بنغازي.

وتشهد عدة مدن ومناطق في ليبيا فوضى أمنية وصراعا بين حكومتين ومجلسي نواب في كل من طرابلس (المؤتمر الوطني العام) وطبرق والبيضاء شرقي البلاد (البرلمان المنحل) إضافة إلى فصائل مسلحة بينها تنظيم الدولة الإسلامية الذي سيطر على سرت. ويسعى فرقاء ليبيا إلى توقيع اتفاق سلام في مدينة الصخيرات المغربية لتشكيل حكومة وحدة وطنية.

المصدر : الجزيرة + وكالات

التعليقات