قُتل سبعة جنود ليبيين وفُقد 15 آخرون الجمعة عندما اقتحمت عناصر من تنظيم الدولة الإسلامية نقطة تفتيش قرب مدينة أجدابيا، تحرسها قوات موالية للحكومة المنبثقة عن برلمان طبرق المنحل.

وقالت مصادر عسكرية إن خمسة جنود قتلوا وفقد 15 آخرون من الكتيبة 21 حرس حدود، عندما هاجم مسلحو تنظيم الدولة نقطة التفتيش خارج مدينة أجدابيا (شرقي البلاد) قرب ميناء البريقة.

وأضافت المصادر أن الهجوم استهدف "البوابة 200" الأمنية الواقعة على الطريق الصحراوي الرابط بين مدينتي أجدابيا وطبرق (شرقي البلاد)، مشيرة إلى أن مصير الجنود المفقودين ما زال مجهولا، ولا يعرف ما إذا كانوا قد اختطفوا على يد تنظيم الدولة أم فروا إلى الصحراء.

وأوضحت أن رتلا من مدينة أجدابيا خرج كدعم للكتيبة 21، وعلى مسافة نحو مئة كيلومتر وجد كمينا لتنظيم الدولة واشتبك معهم، مما أسفر عن مقتل جنديين وجرح خمسة، بينما لا تزال الاشتباكات مستمرة، بحسب المصادر.

من جهته، أعلن تنظيم الدولة مسؤوليته عن الهجوم في بيان نشره على وسائل التواصل الاجتماعي، وقال إنه استولى على ذخيرة ومعدات عسكرية.

وتسيطر حاليا مجموعات تعلن ولاءها لتنظيم الدولة على مدينة سرت الساحلية (شمالي ليبيا)، كما أن له وجودا بمدينة بنغازي، حيث يقاتل قوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر.

ويتنافس في ليبيا برلمانان وحكومتان، واحدة في طرابلس والثانية بطبرق (شرق)، ويتنازع الطرفان السلطة، وتدور يوميا في العديد من المدن والبلدات مواجهات خلفت مئات القتلى منذ يوليو/تموز 2014.

المصدر : وكالات