أيمن الحسن-الجزيرة نت

لقي ستة من جنود النظام السوري مصرعهم وجرح خمسة آخرون في هجوم نفذه تنظيم الدولة الإسلامية أمس الأربعاء على أحد مواقعهم في حي غويران على أطراف مدينة الحسكة من الجهة الجنوبية الشرقية.

وأفاد أحد الناشطين بأن تنظيم الدولة شن هجوما مفاجئا في محاولة منه للتقدم في حي غويران الشرقي من جهة المقبرة، المكان الذي خسره قبل عدة أيام، ودارت مواجهات بين قوات النظام المدعوم بعدد من المليشيات من جهة، وعناصر التنظيم من جهة أخرى.

وأكد الناشط في حديث للجزيرة نت سقوط عدد من القتلى والجرحى من كلا الطرفين، مشيرا إلى أن طيران التحالف ومروحيات النظام ومدفعيته استهدفت المنطقة بعشرات الصواريخ والقذائف.

وتابع الناشط أن الأحياء الجنوبية تعرضت أمس الأربعاء لعشرات الغارات الجوية من قبل التحالف الدولي، مؤكدا أن تنظيم الدولة لا يزال يحتفظ بعدد من المواقع على أطراف المدينة من الجهة الجنوبية، منها فيلات النشوة، وحي الزهور، وكلية الاقتصاد، ودوار البانوراما.

وتدور اشتباكات عنيفة بين قوات النظام من جهة وتنظيم الدولة من جهة أخرى على أطراف حي الزهور ودوار البانوراما في محاولة من قوات النظام بسط سيطرتها على هذه المواقع التي يتحصن فيها عناصر التنظيم.

كما شهدت مدينة الحسكة توترا بين عناصر النظام والوحدات الكردية عقب تقدم الوحدات داخل المدينة ونصب حواجز على مفارق الطرق الرئيسية.

وقال مصدر- فضل عدم الكشف عن اسمه- إن حالة من التوتر والاحتقان تسود العلاقة بين عناصر الوحدات وقوات تابعة للنظام نتيجة تقدم القوات الكردية داخل مركز المدينة.

ورجح أن تتصاعد الأزمة بين الجانبين خلال الأيام القادمة كون الوحدات الكردية باتت تسيطر على أجزاء واسعة من الحسكة، وتنصب حواجز لها أمام أعين قوات النظام.

يشار إلى أن قوات النظام والوحدات الكردية أعلنت سيطرتها على مدينة الحسكة بشكل كامل، مؤكدة أنها طردت عناصر تنظيم الدولة من المدينة، في حين لا تزال طائرات التحالف تشن عددا من الغارات على أطرافها.

المصدر : الجزيرة