توفي 52 طفلا من النازحين العراقيين خلال الأسابيع الماضية بسبب ارتفاع درجات الحرارة إلى معدلات خطرة.

وقد دعت لجنة المهجرين والنازحين بالبرلمان، اليوم الخميس، الحكومة إلى استنفار كافة إمكاناتها لإغاثة النازحين بعد هذه الوفيات.

وقال رئيس اللجنة رعد الدهلكي، في مؤتمر صحفي عقده اليوم بمبنى البرلمان، إن اللجنة ستستدعي وزير المالية والهجرة خلال الفترة المقبلة بسبب عدم صرف أموال المهجرين حتى الآن.

من جهته، دعا عضو لجنة المهجرين حنين قدو الحكومات المحلية والاتحادية لتزويد المهجرين بالكهرباء والماء الصالح للشرب، وقال "الإحصاءات المتوفرة لدينا تشير إلى وفاة 52 طفلا خلال الأسابيع الماضية نتيجة موجة الحر الشديد".

وتقدر الإحصاءات الرسمية أعداد النازحين داخل العراق بأكثر من ثلاثة ملايين بعضهم يعيش أوضاعا مأساوية في مخيمات خاصة وسط الصحراء.

وأعلنت المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين ارتفاع أعداد النازحين في العراق لأربعة ملايين بسبب تواصل الحرب على تنظيم الدولة الإسلامية الذي يسيطر على مساحات واسعة من مناطق شمال وغرب البلاد.

ويشهد العراق موجهة حر شديدة، فقد تجاوزت درجات الحرارة معدلاتها الطبيعية بخمس درجات على الأقل، وتتجاوز خمسين درجة مئوية في بعض المناطق.

المصدر : وكالة الأناضول