أفرجت سلطات الاحتلال الإسرائيلي عن النائب المقدسي محمد أبو طير، من سجن عوفر العسكري غربي رام الله، بعد أن أمضى 25 شهرا في سجون الاحتلال.

وكانت قوات الاحتلال اعتقلت أبو طير بعد أن أبعدته في وقت سابق عن مدينة القدس وسحبت هويته المقدسية عام 2001، وأمضى النائب الفلسطيني في سجون الاحتلال ما يبلغ ثلاثين عاما متفرقة.

وكان أبو طير تلقى عدة إنذارات من شرطة الاحتلال عام 2010 تطالبه بالخروج من القدس بحجة أنه ليس من المدينة بعد أن سحبت هويته المقدسية، لكنه رفض الخضوع لذلك رغم انتهاء المهلة المحددة له.

يُشار إلى أن إسرائيل كانت قد سحبت هويات نواب آخرين من "كتلة التغيير والإصلاح" المحسوبة على حركة المقاومة الإسلامية (حماس) عام 2010 أيضا، وهم محمد طوطح وأحمد عطون ووزير شؤون القدس السابق خالد أبو عرفة، وهددتهم بالإبعاد عن المدينة باعتبارهم "خطرين أمنيا على إسرائيل" وأنهم "أصبحوا مقيمين غير شرعيين بالقدس" بعد مشاركتهم بالانتخابات التشريعية الفلسطينية عام 2006.

المصدر : الجزيرة