استشهد شاب فلسطيني، صباح اليوم الجمعة، إثر إطلاق النار عليه من قبل قائد كتيبة للجيش الإسرائيلي في مخيم قلنديا جنوبي رام الله، بدعوى أن دوريتهم العسكرية تعرضت للرشق بالحجارة. 

وقال طبيب الطوارئ بمجمع رام الله الطبي سامر الناطور، لوكالة الأناضول، إن الشاب محمد سامي الكسبة (17 عاما) وصل للمجمع صباحا، مصابا برصاصتين إحداهما في الصدر والأخرى في الوجه، وأجريت له عدة عمليات لإنقاذ حياته إلا أنه توفي متأثرا بجراحه. وأشار الطبيب إلى أن الشاب وصل المجمع بحالة حرجة، وفقد كمية كبيرة من الدم إثر إصابته.

وقال شهود عيان إن الكسبة أصيب بجراح خطيرة برصاص حي بعد مطاردته من قبل قوة عسكرية إسرائيلية، بالقرب من حاجز قلنديا العسكري.

وفي تفاصيل الإصابة، قال الشاهد إن قوة عسكرية أطلقت النار بشكل مفاجئ تجاه الشاب دون سبب، قرب مقهى لا يبعد كثيراً عن حاجز قلنديا العسكري، مضيفا أن الموقع لم يشهد أي مواجهات أو احتكاكات مع القوة العسكرية. 

وفي حادثة أخرى، اعتدى أفراد من الشرطة والقوات الخاصة الإسرائيلية على بائع كعك في القدس يدعى زكي الصبّاح. وقد تعاملوا معه بشكل عنيف جدا، رغم أنه في العقد الخامس من العمر، حيث انهالوا عليه بالضرب، قبل تكبيله.

ونكلت شرطة الاحتلال بالرجل بدعوى بيعه الكعك على بسطة خاصة به، مع أنه يمتلك ترخيصا من بلدية الاحتلال، وفق ما أفاد ذووه.

المصدر : الجزيرة + وكالات