بسطت المقاومة الشعبية سيطرتها على ثلاث مناطق جديدة شمال مدينة عدن بعد مواجهات عنيفة مع الحوثيين الذين انسحبوا إلى شمال اليمن، بينما تلاحقهم المقاومة إلى مواقعهم في محافظة لحج.

وأفاد مراسل الجزيرة في عدن ياسر حسن أن المقاومة الشعبية سيطرت على مناطق جعولة وبئر أحمد والبساتين شمالي عدن، بينما انسحب الحوثيون إلى محافظة لحج وعلى الطريق الواصل بين عدن ولحج.

من جهتها نقلت وكالة الأناضول عن مسؤول محلي أن المقاومة مدعومة بقوات الجيش الوطني الموالية للرئيس عبد ربه منصور هادي سيطرت على تلك المناطق التي كان يستخدمها الحوثيون لقصف الأحياء السكنية بمحافظة عدن، وكان آخرها قصف حي "دار سعد" أمس الأول.

وكان مراسل الجزيرة أكد صباح اليوم الأربعاء أن غارات التحالف العربي والمواجهات في عدن أسفرت عن مقتل 17 مسلحا حوثيا.

وأضاف المراسل أن مقاتلي المقاومة الشعبية قاموا بعمليات تمشيط للمناطق التي سيطروا عليها، كما يسعى المقاتلون إلى السيطرة على مناطق أخرى تتبع محافظة لحج، منها منطقة صبر ومنطقة المدينة الخضراء التي لا تزال تحت سيطرة الحوثيين.

التوجهإلى لحج
وفي سياق متصل تواصل المقاومة زحفها في محافظة لحج تحت غطاء جوي من طيران التحالف، في محاولة للسيطرة على قاعدة العند العسكرية.

وفي مديرية كريتر بمحافظة عدن، بدأت الحياة الطبيعية تعود تدريجيا بعد أربعة أشهر من المواجهات والحصار من قبل مسلحي الحوثي وقوات الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح.

عناصر من المقاومة الشعبية في مدينة تعز (الجزيرة)

وشرعت السلطات المحلية في تنفيذ حملة نظافة شاملة لرفع مخلفات الحرب من أجل تهيئة المدينة بعد عودة أبنائها الذين نزحوا عنها قسرا لممارسة حياتهم الطبيعية فيها.

وفي مدينة تعز وسط اليمن أكد مصدر في المقاومة سقوط قتلى وجرحى من الطرفين خلال المعارك، موضحا أن مسلحيْن من المقاومة قتلا بينما أصيب خمسة آخرون في اشتباكات مع الحوثيين. وأضاف أن قتلى وجرحى من الحوثيين سقطوا، دون أن يشير إلى عددهم.

وفي محافظة أبين، أفاد مراسل الجزيرة بأن عددا من الحوثيين وقوات الرئيس المخلوع سقطوا بين قتيل وجريح جراء قصف لطائرات التحالف على زنجبار وشقرة.

كما سيطرت المقاومة الشعبية على مدينة العين بمديرية لودر في أبين بعد مواجهات مع مسلحي الحوثي، وتمكنت من قطع خطوط إمداد الحوثيين بين محافظات البيضاء وعدن وأبين.

المصدر : الجزيرة + وكالات