وصفت  الحكومة العراقية الهجوم التركي على مواقع لحزب العمال الكردستاني بشمال العراق بأنه تصعيد خطير واعتداء على السيادة العراقية.

وقال بيان صادر عن مجلس الوزراء إن المجلس أكد عدم السماح بما سماه أي اعتداء على تركيا من الأراضي العراقية، داعيا أنقرة إلى احترام حسن الجوار.

وقد جدد سعد الحديثي المتحدث باسم رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي تأكيد حكومته على اعتبار القصف التركي انتهاكا للسيادة العراقية.

وأضاف المتحدث، في لقاء مع الجزيرة، أن بغداد لن تسمح باستهداف الأراضي التركية من داخل العراق.

وكانت رئاسة الوزراء التركية قالت إن مقاتلاتها ضربت مواقع وملاجئ ومخازن ونقاطا إستراتيجية تابعة لـ حزب العمال الكردستاني في كل من ساب ومتينا وجارا وأفشين - باسيان وهاكورك وقنديل بشمال العراق مساء أمس الثلاثاء. 

وأضافت أنه تم إلقاء القبض على نحو 1300 شخص في العملية الأمنية التي تستهدف مسلحي تنظيم الدولة الإسلامية وحزب العمال في 39 مدينة في تركيا.

وبدأت تركيا قصف معسكرات للعمال الكردستاني في شمال العراق يوم الجمعة الماضي، في وقت قال مسؤولون بالحكومة إنه رد على سلسلة هجمات استهدفت جنودا بالشرطة والجيش، وألقيت مسؤوليتها على الحزب الذي يتزعمه عبد الله أوجلان.

المصدر : الجزيرة + وكالات