حث رئيس ائتلاف المعارضة السورية خالد خوجة دول حلف شمال الأطلسي (ناتو) المجتمعة في بروكسل على دعم إنشاء المنطقة الآمنة في شمال سوريا لحماية المدنيين، وأعلن ترحيبه بالعمليات التركية الجارية ضد تنظيم الدولة الإسلامية.

وقال خوجة -في بيان صادر عن المكتب الإعلامي للائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية- إن المنطقة الآمنة ستضمن حماية المدنيين مما وصفه بإرهاب تنظيم الدولة "والسبب الرئيسي لوجوده وهو نظام بشار الأسد الذي يقف وراء قتل السوريين".

وأشار البيان إلى أن الهيئة السياسية بالائتلاف استكملت الأربعاء اجتماعاتها لليوم الثالث على التوالي، وبحثت المناطق الآمنة والإدارة المدنية لها، وآليات دخول الائتلاف والحكومة السورية المؤقتة إلى تلك المناطق لتقديم الخدمات للسوريين فيها.

الحملة التركية
وحث خوجة على "إيجاد آليات فعالة جديدة لتنفيذ نهج شامل" يعالج تهديد تنظيم الدولة ونظام الأسد، مرحبا بمبادرة تركيا لمواجهة التنظيم.

وتقوم أنقرة بالتنسيق مع واشنطن من أجل طرد مسلحي تنظيم الدولة من المناطق الحدودية شمالي سوريا.

ونقلت وكالة الأناضول عن مسؤول أميركي أن طول الحدود التي يتم التباحث بشأنها يبلغ 98 كيلومترا، لكنه أكد أنه لن تكون هناك منطقة حظر جوي في سوريا.

وقد توصلت أنقرة لاتفاق رسمي مع الولايات المتحدة لفتح قاعدة إنجرليك الجوية (جنوبي تركيا) أمام التحالف ضد تنظيم الدولة، وقال رئيس الوزراء أحمد داود أوغلو إن الضغوط التي تمارسها بلاده لفرض منطقة حظر جوي شمالي سوريا "أخذت في الاعتبار إلى حد ما".

المصدر : الجزيرة