اعتقلت السلطات البحرينية عدة أشخاص للاشتباه في تورطهم بتفجير سترة الذي أودى بحياة اثنين من الشرطة، في وقت قال رئيس الوزراء إن بلاده تقف بوجه "التدخلات الخارجية" بعد تلميحات لدور إيراني في التفجير.

وقالت وكالة أنباء البحرين، اليوم الأربعاء، نقلا عن وزارة الداخلية، إن عددا من المشتبه في تورطهم بالتفجير الذي وقع أمس الثلاثاء تم تحديد هويتهم واعتقال بعضهم.

وقد وقع التفجير أمام مدرسة للفتيات بقرية سترة جنوب العاصمة المنامة، وأدى لمقتل شرطيين وإصابة ستة آخرين، وهو الأسوأ بالمملكة منذ انفجار وقع في مارس/آذار 2014 وأودى بحياة ثلاثة من الشرطة، وفق وكالة رويترز.

تدخلات خارجية
وقالت وسائل إعلام بحرينية، اليوم الأربعاء، إنها تشتبه في أن الهجوم كان نتيجة "تدخلات خارجية" لزعزعة استقرار المملكة.

ونُشر تصريح لرئيس الوزراء الشيخ خليفة بن سلمان آل خليفة بشأن دور أجنبي في التفجير، دون أن يسمي دولة بعينها، لكن المنامة كثيرا ما تتهم إيران بتدبير تفجيرات في البلاد.

وفي حديثه عن التفجير، قال الشيخ خليفة "مواقف شعب البحرين معروفة لدى مختلف الدول المجاورة والكبرى، وسطر هذا الشعب أروع الأمثلة التي أفشلت وصدت مختلف التدخلات الخارجية".

ونسب إليه رفضه التام "لكافة التدخلات الخارجية" معربا عن أسفه "لاستشهاد اثنين من رجال الأمن".

وقالت الداخلية إن المتفجرات التي استخدمت في سترة مشابهة لتلك التي صادرتها قوات الأمن مطلع الأسبوع، والتي تقول السلطات إنها كانت مهربة للبلاد من إيران.

لكن الخارجية الإيرانية نفت ذلك بوصفه "دعاية إعلامية رسمية" وأدانت التفجير.

ونسب موقع تلفزيون "برس تي في" الإيراني على الإنترنت إلى المتحدثة باسم الخارجية مرضية أفخم قولها إن "الإرهاب والتطرف هما التحديان الرئيسيان اللذان يواجهان المنطقة".

المصدر : رويترز