أكد مراسل الجزيرة نت أن المعارضة السورية المسلحة سيطرت على كامل ريف إدلب الغربي (شمالي سوريا) وبدأت بالتوغل في سهل الغاب بمحافظة حماة (وسط)، فيما شهدت حلب (شمال) انفجارات ضخمة داخل معامل دفاع جيش النظام.
وقال مراسل الجزيرة نت إن "جيش الفتح" التابع للمعارضة سيطر صباح -اليوم الثلاثاء- على حاجزي المنشرة والعلاوين وعلى تلتي خطاب وحمكي بالقرب من سهل الغاب، لتكتمل بذلك سيطرته على كامل ريف إدلب الغربي، كما أكدت وكالة مسار أن المعارك أسفرت عن مقتل عدد من عناصر النظام.

وأضاف مراسل الجزيرة نت أن جيش الفتح سيطر على قرى وبلدات الكفير وفريكة والمشيرفة وسد زيزون في سهل الغاب، كما استحوذ خلال المعارك على دبابة في بلدة المشيرفة.

وذكرت مصادر تابعة لجبهة النصرة أن عشرات العناصر في جيش النظام فروا أثناء استهداف جيش الفتح معاقلهم في بلدة فريكة بعشرات الصواريخ.

وتشهد البلدات والقرى المحيطة بكفريا والفوعة بريف إدلب نزوح مئات العائلات، جراء تصاعد الغارات التي تشنها طائرات النظام على هذه المناطق. وتهدف غارات النظام إلى وقف الهجوم الذي يشنه جيش الفتح على البلدتين.

video

حلب والزبداني
من جهة ثانية، قال مراسل الجزيرة في حلب إن انفجارات ضخمة وقعت في وقت متأخر من الليلة الماضية داخل معامل دفاع جيش النظام بالقرب من مدينة السفيرة في ريف حلب الشرقي.

وقد تضاربت الأنباء في أسباب هذه الانفجارات، فبينما أكد ناشطون من المعارضة السورية أنها ناجمة عن قصف من طائرات التحالف الدولي أو مقاتلات تركية، قال تنظيم الدولة الإسلامية إنه قَصفها بصواريخ محلية الصنع.

من جهة أخرى، قال مراسل الجزيرة إن طائرات تركية شنت أربع غارات فجر اليوم على مواقع تنظيم الدولة في قرية غزل بريف حلب الشمالي، وقالت مصادر محلية للجزيرة إن القصف دمر عددا من مقار التنظيم.

وفي وقت سابق، قال مراسل الجزيرة إن أربع نساء قتلن وجرح مدنيون، جراء استهداف قوات النظام حي جب القبة في منطقة حلب القديمة بصواريخ.

وقد شهدت مدينة الزبداني في ريف دمشق أمس مقتل عنصر من حزب الله اللبناني خلال الاشتباكات ضد المعارضة السورية، بينما لقي ثلاثة مدنيين مصرعهم جراء قصف ببراميل متفجرة، في حين أكدت المعارضة أنها قتلت 25 عنصرا للنظام في حي جوبر الدمشقي الذي تعرض -مع مناطق مجاورة في الريف- لقصف بغاز الكلور، أسفر عن إصابة عشرات المدنيين، وفقا لناشطين.

المصدر : الجزيرة + وكالات