قررت الجامعة العربية عقد اجتماع وزراء الخارجية والدفاع العرب لإقرار البروتوكول الخاص بإنشاء القوة العربية المشتركة في 27 أغسطس/آب المقبل، في حين قالت سلطنة عمان إنها لن تشارك في هذه القوة.

فقد أعلن نائب الأمين العام للجامعة العربية السفير أحمد بن حلّي أن الجامعة قررت عقد الاجتماع المشترك لوزراء الخارجية والدفاع العرب لإقرار مشروع البروتوكول الخاص بإنشاء القوة العربية المشتركة يوم 27 أغسطس/آب المقبل.

وأضاف بن حلي في تصريحات صحفية أن الاتفاق على إجراء الاجتماع في التاريخ المذكور جرى في ضوء المشاورات التي جرت بين الأمانة العامة للجامعة العربية ومصر -رئيسة القمة الحالية- وعدد من الدول الأعضاء.

وكانت جامعة الدول العربية أكدت في بيانها الختامي -الصادر عن القمة العربية التي انعقدت في مارس/آذار الماضي بمدينة شرم الشيخ- أن القادة العرب وافقوا على إنشاء قوة عربية مشتركة لـ"مواجهة التحديات وصيانة الأمن القومي العربي".

عمان تتحفظ
من جانبه، أكد وزير الدولة العماني للشؤون الخارجية يوسف بن علوي – في مؤتمر صحفي اليوم الاثنين مع نظيره المصري- أن بلاده لن تشارك في تلك القوة وفقا للنظام الأساسي للقوات المسلحة العمانية، الذي يحظر عليها أن تعمل خارج إطار مجلس التعاون الخليجي، مشيرا إلى أن عُمان لا يمكن أن تدخل في هذه التجمعات.

وأضاف بن علوي أن بلاده تعول على أن تتمكن الدول العربية من إنشاء القوة العربية المشتركة للأغراض والضرورات القائمة في الوقت الحالي.

في حين أوضح وزير الخارجية المصري سامح شكري أن القوة العربية المشتركة عمل طوعي وليس موجها لأي طرف، وإنما للدفاع عن المصلحة العربية المشتركة، مبينا أن لكل دولة أن تسهم فيها.

وكان رؤساء أركان الجيوش العربية اجتمعوا بالقاهرة في 22 أبريل/نيسان الماضي -عقب انتهاء أعمال القمة العربية- وتوافقوا على ضرورة "إيجاد آلية جماعية من خلال تشكيل قوة عربية مشتركة، تكون جاهزة للتدخل العسكري السريع إذا ما اقتضت الضرورة".

كما اجتمعوا في 24 مايو/أيار الماضي واتفقوا على رفع "بروتوكول" تشكيل القوة إلى رئاسة القمة العربية، وعرضه لاحقا على مجلس الدفاع العربي المشترك.

وأحيل "بروتوكول إنشاء قوة عربية مشتركة" إلى الحكومات العربية للنظر فيه وإبداء الملاحظات، قبل اعتماده من قبل رئاسة القمة العربية المقبلة، وعرضه لاحقا على مجلس الدفاع العربي المشترك.

المصدر : وكالة الأناضول