قال منسق الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية في اليمن جوهانس فان دير اليوم الاثنين إن أكثر من 23 ألف يمني سقطوا بين قتيل وجريح في الصراع الدائر في بلادهم منذ أكثر من أربعة شهور.

وأضاف المسؤول الأممي أن الأضرار لحقت بالبنية التحتية الحيوية في كافة أرجاء البلاد، بما في ذلك المستشفيات والمدارس والمطارات والموانئ والمساجد والمباني السكنية، ورأى أن ذلك "أمر غير مقبول"، ويتعارض مع كافة المسؤوليات الملقاة على عاتق أطراف النزاع بموجب القانون الإنساني الدولي.

وأوضح فان دير أن العواقب الإنسانية للصراع في اليمن كارثية، حيث يدفع المدنيون ثمنا باهظا، مؤكدا التزام الأمم المتحدة وشركائها بتوسيع نطاق عملياتها حتى تصل الجهود الإنسانية إلى كل أنحاء اليمن.

وناشد منسق الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية المجتمع الدولي والمؤسسات والبلدان المانحة الإسراع بتلبية النداء الإنساني الأخير الذي أطلقته الأمم المتحدة لتمويل عملياتها في اليمن خلال العام الحالي.

وقال إن الظروف مواتية بما يكفي لعودة الأمم المتحدة مع وجود دولي، وإن المسؤولين الحكوميين الذين غادروا اليمن أواخر مارس/آذار الماضي وبدؤوا العودة في الأيام الأخيرة، يعتقدون أنه لا خطر من قيام الحوثيين بشن هجوم مضاد.

وقال إن "النداء الإنساني لاقى استجابة بنسبة تقارب 15% فقط من إجمالي 1.6 مليار دولار، المبلغ المطلوب للعمليات الإنسانية في اليمن خلال 2015".

المصدر : وكالات