طالب محمد سليم العوا رئيس هيئة الدفاع عن الرئيس المصري المعزول، بإدخال الطعام لمرسي وقيادات الإخوان الذين يحاكمون معه، لتعرضهم لما وصفه بعملية تجويع من قبل سلطات السجن.

كما قال محمد البلتاجي القيادي البارز في حزب الحرية والعدالة -المنبثق عن جماعة الإخوان- إن وقائع تعذيب تحدث في "سجن العقرب" شديد الحراسة بمنطقة "طُرَهْ" (جنوبي القاهرة).

وقد أدان الرئيس المصري المعزول محمد مرسي اليوم الاثنين أثناء جلسة جديدة من جلسات محاكمته في قضية "إهانة القضاء" الانقلاب العسكري الذي أطاح به قبل أكثر من عامين، في حين منعه القاضي من إلقاء بيان.

وقال مرسي في الجلسة التي عقدتها محكمة جنايات القاهرة في أكاديمية الشرطة (شرقي القاهرة) إنه من الثورة، ومع الثوار ضد الانقلاب العسكري.

وطلب إلقاء بيان خلال الجلسة، لكن القاضي قطع الصوت عنه، ورفع الجلسة. ويحاكم مرسي مع 24 متهما -بينهم محامون وصحفيون وناشطون- بتهم تشمل "إهانة السلطة القضائية، والإساءة إلى رجالها، والتطاول عليهم بقصد بث الكراهية"، وهو ما ينفيه كل المعتقلين في هذه القضية.

والذين يُحاكمون في إطار قضية "إهانة القضاء" بينهم مؤيدون لمرسي ومعارضون له شاركوا في مظاهرات الثلاثين من يونيو/حزيران عام 2013، التي أفضت إلى الانقلاب الذي قاده الرئيس الحالي عبد الفتاح السيسي عندما كان وزيرا للدفاع.

وكان الرئيس المعزول غاب الأسبوع الماضي عن جلسة جديدة من محاكمته في قضية "التخابر مع قطر"، وقالت السلطات إن غيابه كان بسبب وعكة صحية.

يذكر أن محكمة جنايات القاهرة قضت الشهر الماضي بإعدام مرسي وعشرات من قادة جماعة الإخوان المسلمين في القضية المسماة "اقتحام السجون" إبان ثورة يناير/كانون الأول 2011. وظهر مرسي نهاية الشهر الماضي بزي الإعدام الأحمر أثناء محاكمته في ما يسمى "التخابر مع قطر".

المصدر : وكالة الأناضول,الجزيرة