الجيش التونسي يقصف مخابئ لمسلحين
آخر تحديث: 2015/7/27 الساعة 18:20 (مكة المكرمة) الموافق 1436/10/11 هـ
اغلاق
خبر عاجل :مراسل الجزيرة: القضاء العراقي يصدر مذكرة اعتقال بحق القيادي الكردي كوسرت رسول
آخر تحديث: 2015/7/27 الساعة 18:20 (مكة المكرمة) الموافق 1436/10/11 هـ

الجيش التونسي يقصف مخابئ لمسلحين

قوات تونسية في سفح جبل السلّوم بمحافظة القصرين غربي البلاد في وقت سابق من هذا الشهر (غيتي)
قوات تونسية في سفح جبل السلّوم بمحافظة القصرين غربي البلاد في وقت سابق من هذا الشهر (غيتي)

قصف الجيش التونسي اليوم الاثنين مواقع يشتبه بأنها لمسلحين في مرتفعات جبلية في محافظة القصرين (غربي البلاد) واستقدم تعزيزات إلى المنطقة، بينما اعتقلت أجهزة الأمن مزيدا من المشتبه بهم لصلتهم بمجموعات توصف بالمتشددة.

وتصاعدت أعمدة من الدخان من مرتفعات تحيط بمدينة سبيبة بمحافظة القصرين جراء قصف مدفعي بدأ فجر اليوم، حسب الإذاعة التونسية. ويشتبه الجيش في أن مسلحين ينتمون إلى كتيبة عقبة بن نافع المرتبطة بتنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي يتخذون من تلك المرتفعات مقرا لهم.

وقالت الإذاعة إن مروحيات عسكرية حلقت بصورة متسمرة في سماء المنطقة، بينما وصلت تعزيزات عسكرية استعدادا لعمليات تمشيط واسعة. وفي العادة يقصف الجيش الجبال الواقعة على حدود تونس الغربية مع الجزائر كلما رصد مسلحين أو اشتبه في وجود مسلحين فيها.

وفي السابق، استهدف الجيش التونسي مواقع لمسلحين في جبال الشعانبي وسمّامة والسّلوم، وجميعها تقع في محافظة القصرين، وقتل عددا منهم. وشهد جبل الشعانبي في العامين الماضي هجمات أسفرت عن مقتل عشرات من الجنود.

وفي المقابل، قتلت قوات الأمن التونسية ما لا يقل عن 14 مسلحا تونسيا وجزائريا من كتيبة عقبة بن نافع في عمليتين منفصلتين في محافظة قفصة (جنوب غربي البلاد) هذا العام. وقال وزير الداخلية التونسي ناجم الغرسلّي قبل أيام إن قوات الأمن قضت على ما يقرب من 90% من الكتيبة.

وبالإضافة إلى الجبال الواقعة في محافظة القصرين، يقصف الجيش التونسي بين حين وآخر مخابئ محتملة لمسلحين في جبال تقع في محافظتي الكاف وجندوبة على الحدود مع الجزائر أيضا. وفي نهاية الأسبوع الماضي، قتلت قوات الأمن شخصا قالت إنه تبادل معها إطلاق النار في منطقة سجنان بمحافظة بنزرت (ستين كيلومترا شمالي العاصمة تونس)، واعتقلت 16 آخرين، وصادرت أسلحة منهم.

وبعد الهجوم الدامي الذي استهدف الشهر الماضي فندق "إمبريال مرحبا" في مدينة سوسة (150 كيلومترا جنوب شرق العاصمة)، وأسفر عن مقتل 38 سائحا أجنبيا، بينهم ثلاثون بريطانيا، بدأت أجهزة الأمن التونسية حملة واسعة اعتقل خلالها مئات الأشخاص المشتبه في صلتهم بمجموعات متشددة.

وقالت وزارة الداخلية التونسية اليوم في بيان إنها اعتقلت بين يومي الجمعة والأحد 17 شخصا للاشتباه في صلتهم بالتطرف، خلال عمليات دهم -بموافقة النيابة العامة- في محافظات تونس وبنزرت وباجة (شمال), وزغوان (وسط) وصفاقس (جنوب).

وعززت تونس مؤخرا إجراءات الأمن في المنتجعات السياحية وفي المدن، كما باشرت بناء خندق وجدار رملي على حدودها مع ليبيا؛ لمنع تسلل المسلحين وصد أي محاولة لإدخال أسلحة للبلاد.

المصدر : وكالات

التعليقات