دعا رئيس إقليم كردستان بشمالي العراق مسعود البارزاني كلاً من الحكومة التركية وحزب العمال الكردستاني إلى إنهاء المناوشات والتصعيد والعودة إلى مائدة المفاوضات وإحياء عملية السلام التي بدأت في السنوات الأخيرة.

وأكد البارزاني -في رسالة وجهها إلى الرأي العام أمس الأحد- أن اللجوء للحرب والاقتتال لا يحل مشكلة، وأن السبيل إلى السلام يأتي عبر الحوار.

وقال في هذا الصدد إنه "بعد سنوات طويلة من النضال المسلح والحروب التي نشبت لتغيير الواقع الجغرافي والسياسي الذي فرض على الكرد وتقسيم كردستان، توصلنا إلى قناعة راسخة وهي أن الحرب والقتال لا يحلان أية قضية ولا يصلان إلى أية نتيجة لذا علينا استغلال كل فرصة للسلام واللجوء إلى الحوار والحل السلمي".

وأشاد بالدور الذي تضطلع به الحكومة التركية في مسيرة السلام التي أطلقتها في وقت سابق لإنهاء الإرهاب وحل المسألة الكردية.

البارزاني: على جميع الأطراف العودة مجددا لعملية السلام وعدم الخوض في حرب "لا ضرورة لها" وتوحيد الجهود من أجل محاربة تنظيم الدولة الإسلامية "ومخلفاته في المنطقة"

وقال في ذلك إن "الحكومة التركية خطت خطوات إيجابية في طرحها لمسيرة السلام، إلا أنَّ بعض الأطراف -مع الأسف- لم تحسن تقدير الأمور وأصيبت بالغرور".

ونبه البارزاني إلى أنه بعث مرارا برسائل إلى حزب العمال الكردستاني لحثه على اتباع سياسة طويلة الأمد لتحقيق السلام.

وجاء في الرسالة أيضاً أنه "منذ مجيء حزب العدالة والتنمية إلى الحكم في تركيا نلاحظ تغييرا ظاهرا للعيان حيال الكرد وحقوقهم، وأن الحزب ورئيسه (رجب طيب) أردوغان لهم وجهة نظر مختلفة عن سابقاتها من الأحزاب والحكومات التركية، لذلك رأينا أنها فرصة سانحة لنساعد في إطلاق عملية سلام بين الحكومة التركية وحزب العمال الكردستاني". 

وحث رئيس إقليم كردستان العراق جميع الأطراف على العودة مجددا لعملية السلام وعدم الخوض في حرب "لا ضرورة لها" وتوحيد الجهود من أجل محاربة تنظيم الدولة الإسلامية "ومخلفاته في المنطقة".

من ناحية أخرى أعلن وزير الخارجية التركي مولود تشاوش أوغلو الاثنين أن متمردي حزب العمال الكردستاني "لم يوقفوا يوما أعمالهم الإرهابية" مشددا على أن ذلك لا يعني نهاية عملية السلام.

وقال تشاوش أوغلو -أثناء زيارة إلى العاصمة البرتغالية لشبونة حيث يلتقي نظيره روي ماشيتي- "نحن لم نقل يوما إن عملية مفاوضات السلام انتهت لكن حزب العمال الكردستاني لم يحترمها يوما".

وكانت تركيا قد باشرت في خريف 2012 مفاوضات سلام مع زعيم حزب العمال الكردستاني المسجون مدى الحياة عبد الله أوجلان من غير أن تفضي إلى أي اتفاق.

وبدأت تركيا في الأيام الأخيرة باستهداف تنظيم الدولة الإسلامية في سوريا غير أنها ضربت أيضا متمردي حزب العمال الكردستاني داخل العراق.

المصدر : وكالة الأناضول,الفرنسية,الألمانية