أفاد مراسل الجزيرة في الصومال أن حركة الشباب المجاهدين أعلنت مسؤوليتها عن الانفجار الذي وقع أمام فندق الجزيرة المطل على شارع المطار جنوب العاصمة مقديشو، وقتل فيه عشرة أشخاص.

وقال المتحدث باسم الحركة إن العملية بمثابة انتقام لما وصفه بالمجازر التي ترتكبها القوات الأفريقية في جنوب الصومال، متوعدا بمزيد من الهجمات على أي فندق يسكنه أجانب يمولون تلك القوات.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن مسؤول أمني يدعى محمد جمعة "رأينا ست جثث أغلبهم لرجال حراسة" مضيفا أن الخسائر قد تكون أكبر، و"نحن بصدد إجراء التحقيقات".

في حين أشارت وكالة رويترز إلى مقتل أربعة على الأقل بهجوم نُفذ بسيارة ملغومة أمام فندق الجزيرة الذي يرتاده أعضاء من الحكومة وأجانب من أفراد البعثات الدبلوماسية.

من جهته، قال مسؤول كبير بخدمة الإسعاف لرويترز إن ثمانية أشخاص أصيبوا، وإنه تم نقلهم من موقع التفجير.

المصدر : وكالات